منتديات العيون

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات العيون

أقلام تنزف بالإبداع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضائك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي
اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ )[سورة البقرة].
اللهم اجعلنا ممن تواضع لك فرفعته واقبل تائباً فقبلته وتقرب لك فقربته وذل لهيبتك فأحبته وسألك سؤاله فأعطيته وشكى لك همه ففرجته وسترت ذنبه وغفرته ... امين
يطيب لإدارة منتديات العيون أن تبعث بأعذب التهاني والتبريكات لأعضائها الكرام بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك ,سائلين المولى العلي القدير أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمالويعيده علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات.وكل عام أنتم بخير

شاطر | 
 

 خربشات على جدارية عمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 7, 8, 9, 10, 11  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: خربشات على جدارية عمر   الثلاثاء أبريل 15, 2008 2:37 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

السلام عليكم ورحمة الله .
منذ نعومة أظافري ، منذ ولادتي وكان ذلك أيام صباي .
كنت أخربش على التراب رموزا لا معنى لها إلا في ذهني
كان الجميع يصرخ في وجهني لا تخربش هيا ابتعد من هنا ، فاهتيدت إلى هذه الفكرة وتساءلت :
ما الذي يمنع أو يضر إن خربشت هنا على هذا الجدار ؟؟؟؟
خفت صدقوني أخاف كل ما يصدر من الإدارة : ممنوع لا يجوز .
ولكن ها أنا سأبدأ خربشاتي وأدعو كل أخت وكل أخ تريد أن تتنفس على جداريتي * طبعا بإذن الحكومة * أقصد الإدارة يتفضل * تنفسوا ياكرام وياكريمات لا شيء أحلى من التنفس .
سأبدأ الأول وإن منعت من الخربشة لا تنسوني أني حاولت أن أتنفس لكن *** خلص الهواء **
لنبدأ إذن ....
ليس مهما طـول المسافـة التي قطعتــها على الطريق الخاطـيء ، المـهم أن تعود فــورا "مثل تركي" ..

ما احلى الرجوع إليه ..!!
بهذه الكلمات تصدرتُ وجهتي إليها وقت كان التوقيت الضوئي أجمل لحظات زمني ...
وحدها هي البانية سقف عرش مملكتي ..

قلبك فقط ما أحتاج .. ذلك الذي أهديتنيه وقت مطر عندما أجبتك بحذر ..!!
-هل يقوى رجل مثلي على قلب بحجم قلبك ..؟؟
سأكتفي بانشغالي وأبتعد عن عالمك ..
سأكتفي بتعليق خربشاتي على مشجب الزمن ..
وسأرجوك ألا تستميلي قلبي المثخن بك ..
سأبتعد مع سبق الاصرار والترصد على أمل ألا نلتقي برغم فجيعتي بكل لقاء يجمعنا لأنه فصل جديد من فصول حكاية فراق ..

كنتَ مدهوشا لفلسفة انثى كبرت على يديك ..
كنتَ مستمعا جيدا و متأملا عجيبا لطفلتك الاولى التي ما اشتد عودها حتى تحررت من قيود استعبادتك ..
-هل فاجأك حضوري هذا ..؟
نعم .. أنا هو .. طفلتك الاولى التي ولدت زمن اللهفة للأمومة ..
نعم .. أنا هو .. ابنتك التي جاءت بشارتها بعد طول انتظار لنتائج فحص مخبري ..
نعم .. أنا هو ..مراهق صدح بأغنية شوقها إليك في رحلة التلال لتغدو أنثاك ..

أما تذكري ساعة احتضاري في حرش الضياع .. كنتُ والصدى نـسابق الوقت والصـــــراع ..
صارعت وجودي والمكان .. تحدّيتُ عامل الوقت وقتلته ذئبا اسمه الظمأ فما ارتويت ليزيد من حنيني الضياع ..!!
وحدها بوصلة الاتجاه الأوحد التي هدتني إلى مكان اللقاء الأول ..!

دوما البدايات تُـباغت الأفكار وتهدي صاحبها إلى مسلك الصواب ..
وكم مؤسف اضاعة الفرصة الاولى حيث لا ينفع الندم ..!!

لكنني ولأول فكرة راودتني عمدت إلى استغلالها وكأن قلبي يحدثني أنك على مقعد الذاكرة تُـحاكي وردة اقتطاف العمر ..
تحركتُ بقلب وفكرتي الاولى .. ارتعدت اوصالي مرتجفا قلبي لكن جسارة مقاتلة عنيدة تملكتني ..
خشيتُ امتحاني الأول في معركة وجودك ..
لكنني وصلت ببسالة ثائرة ..!

في خفية من الزمن ظننتيني مقاتلا يخوض أشرس مواجهة مع قلبك ..
استليتُ سيفي الثائر الغيور على وجودك والوردة ..
قلتُ أقاتل غيرتي عليك إلا أنها صارعتني فقضت علي وبال أمري ..!!
حتما الغيرة وجه آخر للحب ..هكذا إذن !!
والحرب ضمير آخر لنهيل حياتي من نبع هواك .. !!

وأنت صورة اخرى للطفولة .. للشقاوة .. للدلع ..
ترانيمك احتياج للأمومة ..
وصوتك الهام متفرد للبوح ..
وأنا ضال طريق خربشت مسيرتها إليك على جدارية عمر فما ارتوت ولا عرفت ماهية الطريق ..!!
فإن كان مسلكي إليك طريق صواب فتأكدي أنني لن أحيد عنك ..
وإن كان مسلك الخطأ فثقي برغم الألم أنني سأسحب قواتي وجيوش فرساني لأن خطأ الطريق اشد ضراوة في معركة نتائجها محملة برؤوس قاتلة ..!!

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com

كاتب الموضوعرسالة
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الجمعة فبراير 20, 2009 12:18 am

اللمز من بعض الأشكال البشرية الغريبة أحياناً شكلها مضحك متى برأيكم تستطيع تلك الأشكال البشرية أن تواجه الأشخاص بدون الرجوع لحيلة الجبناء..!
وهل اللمز بالفعل يدل على الشخصية المضطربة والضعيفة؟
أخيراً إن كان يقف أمامك مباشرة شخص من هذا النوع كيف ستتعامل معه.؟
عن نفسي سـ اضحك كثيراً لضعفه

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
هديل
عضو مألق
عضو مألق
avatar

عدد الرسائل : 108
انثى
العمر : 33
البلد : الجزائر
العقرب

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الجمعة فبراير 20, 2009 2:02 pm

..
.
.
مِنْ حَيِثُ رَحَيِقْ الـ خِتَامَ
سَـ أَبَدأُنِيَ بِـ بَسَملةٍ خَاضِعهَ لِـ سَجَفِ غِيابَ
إِمتَصَ هَجْعَةَ رُوَحيِ بِـ إِقَتِدارَ ثُمَ دّورَقَها حَيثُ جُبَّ الإِنَتِهَاتَ
وَ بِـ تَعَاوُيِذَ آَيِاتٍ تُثَرثَر بِـ مُجَريِاتِ دَميِ سِحَراً
سَ أَقَتَعِدُ إيايّ عَلْى شِفَاهِ دِركٍ أَسَفَل مِنْ شَفىَ حُفَرةٍ لِـ أَلمْ الرُوَحَ الـ سَدَيِم
لِـ أُمَارَسُنِي آَيِةٌ مُنَسكِبْهَ مِنْ شِّقٍ أَبىَ الإِنَدِمَالَ [فَقداً]
تَأرجُحً بِـ صَريِِر تَنَهُديِ وَ مُضَاجَعةَ لِـ تَكَبيِراتٍ تُجَهضُ عِنوُةً
بِـ صَميِميِ الذِيْ أَوُهَنهُ الفِراقْ
إِحَيِاءً لِـ فَرائِضَ ذَكرىَ "حُّبيِ الآَوُحَدَ"
وَ تَقُطّرَ أَنَايِ فَزَعاً بِـ حَدسٍ غَامِض بـ غُوايِةَ عَتِيقْ القََدرَ
لِـ أَنَثُرنِيِ رُقَيِةً شَرعيِهَ عَلْى [كُّليِ] التِيْ تَتَصَاعَد بِـ زَفَيِرُ الإِحَتِضَارَ
وَ صَخْبِ الإِنَصِهَارَ فِيْ إِتَجَاهِ قِبلةَ الغصَّاتَ المُنهِكهَ
....سَـ أَلتبِسُهُ رِداءٌ مِنْ أَملَ حدَّ تَردُدَ الحَلمَ بِـ الـ حِلم وَ "لِـ طُولِ الـ سِنينَ"
سَـ أَبقَى عَلْى ذَاتْ عَرشِهِ مَخُمَورةً بِـ مَكَامِنْ التَعَاوُيِذَ
مُشمِرةً أَكَمامَ قَميِصَيِ لِـ تَظَهَر بَيِارقُ أَبَجَديِتِي بِـ لهَفتِي التَائِههَ
وَ عَلْى أَيُّ حَال سَـ أنتَهِي بِهِ
لِـ أُكَثَرنَ بِـ إِجَلآلٍ لآَ يِشَبهنِي بِهِ أَحدٌ سِـــواهُ الـ[رُوَحَ]...!!
.
/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الجمعة فبراير 20, 2009 6:55 pm

وينسابُ الّقِطرانْ مِنْ آخر الّوَرِيِدْ

اتأمل سيجارتي .. بصمتِ ..؟
وأشياءُ حَوُلي .. ( لمـــاذا ) ؟؟
تتقاطرْ قطراتـ القِطّرَان من آخر وريدي
وتختلطُ انفاسي بمذاقِ التُبغ ..
قـــهوةُ ســـــــــــــــادة .. كوب الحياة
ولازال .. بِأخرِ الكُوبّ بعضٌ الماء
لايكفي للحياة ... وهــــــــــــمْ ..!
انـ تبحث عن البسمة على وجوهـ الأيتام ..
اٌحاربُ الزمنْ على بقايا .. لِكَسّرَةِ خُبزٍ جافة
شيءُ من الأمـــــــــــــل .. في امانٍ مفقود...!!
أتلمسُ جَمّرَةُ سيجارتي .. بأطراف يدي ..
أبتسم .. وأبتسم .. يالكـ من أحمق ..!!
منحتهمْ الثقة ... ماذا جنيت ...؟!
أنفثُ في بطنْ كفي .. !!بعد أنـ قرأته ..
واحادثُ مسار الأيام .. بخطوطٍ عريضة مرسومة
آآآآهـٍ من جعل للألم ..خارطةُ بقلبي ..؟ من ..؟
اُسقطُ جمرة سيجارتي .. في قاع ذاكـ الكُوب ..
لأطفئ جمرةُ الغضب.... هُراء ..ياقلبي ..!!
فــ همْ لايستحقونـ .. ا لأقامة بأرضكـ ..


_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الأربعاء فبراير 25, 2009 11:38 pm

أيهاالقلم لقد تحملت مني الكثير ، تحملت مني الألم و الزلل ، الشكوى و
الأسرار ، الأحلام و الامال ، لقد كنت رفيق يدي و كنت تراقصها على نغمات أفكاري في بساط أوراقي و أحيانا كان يرافق رقصكما زخات أمطار دموعي . كانت تعجبك النغمات يا قلمي كيفما كانت حزينة أو سعيدة سريعة أو ثقيلة ، و الان يا قلمي يحق لك أن تجف فلقد تحملت الكثير وان الاوان لترتاح ياقلمي

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
نرجس
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 67
انثى
العمر : 33
البلد : حقول النرجس
الجدي

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الخميس مارس 12, 2009 4:56 pm









اشراقةُ (ضياء)..تنبلجُ من جمالكم..



وسحبُ(نثر) تمطرُ بإبداعكم..


/
\
/



ღ"سلامٌ من الرحمانِ يغشاكم.."ღ


/
\
/

تنزوي المشاعر أحرفاً تحت رُكامِ الصًّمت

تنبشها المشاهد والخيالات والواقع

لِجامها بوحٌ تبختر وتسامى عالياً

تتسطّر جسوراً من زيزفون الإمتاع حدّ الثّماله

وما أرى الا( صريراً من الأقلام )..يحكي..

وخيالاً ينبض بالطهر والنقاء..

وقلوباً معطاءةً..بوافر السخاء..



×

×



يامن ملكتم القلم فأصبحتم له سادهـ..



ويامن جعلتم من الابداع خيالاً ينحني إجلالا لأزاهير وجدنكم..!!..


(هنا)..


قرأتك فاستنتجت قيمة شخصيتك وعبقرية قلمك

لك تحية الإجلال والتقدير...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الجمعة مارس 13, 2009 11:24 pm

أهلا بالمشرقة نرجس
أعندكم شمس في بلدكم ؟؟؟؟؟
ابقي شارقة عنا نحن نتوق للشمس
مرحبا

*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
وغفا العجوز وعاد لهذيانه
اقشعر بدني للفكرة
لن يكون هناك هتلر ..!
الذي نعرفه ..
لن يكون هناك آينشتاين ولا أوبنهايمر ..
ولا ثورة فرنسية ولا سارتر ..

لن يكون هناك حزب نازي ..
إذن ليس هناك مبرر للحرب ..
لا قنبلة نووية ولا ناغازاكي وهيروشيما ..
لن تكون أمريكا هي القطب الأوحد ..
اليابان وألمانيا هما القوتان العظمتان في العالم الآن ..!

على الأرجح أن آينشتاين لن يملك الحافز الذي ( نكشه ) للخروج بالنظرية النسبية ..
وسوف يكون مجرد مواطن أمريكي آخر ، يتابع السينما ، ويتفرج على مباراة بين مجموعة من العمالقة يركضون خلف كرة معوقة ..
ويتركون الكرة ويركلون بعضهم ..

وأبونهايمر سوف يكون مجرد مدرس كيمياء ولا فيزياء ولا تربية وطنية في
مشتسشوشستشتس ( يا بغضي لهالولاية ) ..!
..!
وسارتر يهيم على وجهه في شوارع باريس يصرخ بأن السجاير هي خبز المثقفين .!


الأوروبيون منشغلون في الأمور التي انشغلوا بها في العصور الوسطى .!

والعرب متقدمون ، متطورون ، متحدون ..!
ولأن الفكرة قبيحة لدرجة أنني شعرت بتقيّح شديد في خلايا مخي .!
فإني جاعل هتلر ( الشرّاني الذي تتقافز جيناته بحثاً عن حرب ) يفكر في اختلاق خناقة كبيرة ..
ولن يجد حينها إلا العرب ..
سوف تكون هناك ( هولوكوست ) ضخمة ..
تحرق العرب جميعاً ..
وتترك اليهود في أمريكا يمارسون أشياء شبيهة بما يمارسونه في فلسطين .!
حتى لو انعدمت الأسباب ..
ففطرتهم تدفعهم للأذية والاستبداد ..

يوسف منجيل الدكتور الألماني الذي ( بهذل أم ) الغجر بتجاربه البشعة ..!
يمسك رأس ( العاهر الصومالي ) على اعتبار أن الصومال ـ في ذل التطور العربي الملحوظ ـ أصبحت مملكة ..!
ولأن الصومالي كف عن الموت من الجوع ..
فقد كان لا بد أن يموت أحد آخر مكانه ..!
أرجح ( دولة خليجية ) لتحقيق رغبات الناس الرغابين ..!

نعود لرأس العاهر الصومالي .. يوسف منجيل يقوم بقطع رأس ( هايفة وهبي ) ويلصقه في رقبة الملك الصومالي ..
فينتج لنا مخلوق جميل ..
يشبه كل المخلوقات الجميلة الأخرى ..!


لن يكون هناك ( فلسطين ) السليبة الحبيبة .!
على الأرجح أنها ستكون .. ولكن ليست سليبة .
ولأنها لم تكن حبيبة إلا لكونها سليبة ..
فقد أصبحت مجرد دولة عربية بغيضة .. كغيرها من الدول البغيضة الأخرى ..!

هذا الأمر الجميل .. كان سبباً جوهرياً في قطع رزق العديد من الكتاب الأفاضل الزلايب ..
الذين اتخذوا من فلسطين بضاعة يتاجرون بها في شنطهم ..!
ومآدب يتناولون عليها أفخر وألذ الوجبات التي تنتجها أقلامهم ..
ولا يتناولها إلا نحن ..

ومن الطبيعي أن لا يكون هناك أي موضوع بهذا الشأن .. يكتبه المهرطق قافية ..
وبالتالي لا قافية هناك ..

والأكيد أنني لم أكن لأضيف رداً .. وإنه والله لـطزّ ..!

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
أنثى المطر
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 152
انثى
العمر : 30
البلد : قسنطينة - الجزائر
العقرب

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الأحد مارس 15, 2009 8:14 pm

عمر
خاطرة جميلة
بمحتواها
غنية بمعناها
بسيطة لمن يتلقاها
شدتني كلماتك:أشرقت من روحها بركات الحاضر.. أنوار المستقبل، وحَلمتُ بها رؤية صادقة قُبيلَ السَحَرْ.. "دربِ طويل.. بداية طريقه ورورد حمراء تلونت بها الأرض، وتزينت بها الشرفات.. تهادت بها الفرشات، وأشرقت السماء بشموع الأفراح، وتعالت زغاريد النسوة ..وقرعت الطبول لفجر يوم جديد."
فأستفق يا قلبي.. واهجر مواطن الضياع
انطلق اليها ..الى حبها.. الى الحيــــــــاة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الإثنين مارس 16, 2009 3:24 pm

لعيونك يا أنثى المطر
كلمات جافة في يوم ماطر
المروج الخضر أعلنت رحيلها ،بعد أن ألقى أيلول مراسيه. والشتاء على الأبواب وبقايا من حبات الشعير
وأعواد القش لا تسد الجوع الذي يستهلكني ولم اعد قادراً على السير. آه لو أني لم أحرن عند صاحبي لنمت الآن في إسطبل دافئ ،فنحن الحمير نعمل أكثر مما نأكل . الأضواء من بعيد وأنا مازلت أسير ولا أدري إلى أين يأخذني هذا المسير . أنني مخطئ حين هربت من عند صاحبي على الأقل لما كنت متشرداً تطاردني الكلاب الشاردة صحيح أنه كان يأكل أكثر مني و يربط عيني ويجعلني أدور حول حجر الطاحون
لكن في النهاية يقدم لي الطعام والسكن. دعك من الماضي وفكر الآن ماذا تفعل ؟
شاحنات كبيرة تصطف أمام مستودع كبير يضعون فيه القمح والشعير .والحارس يمنع السائقين من الدخول
.وأراه عن بعد يأخذ النقود من السائق ليجعل قمحه
السيئ من النوع الأول يقول الحارس : أنا لا أخذ شيئا
كله يذهب إلى اللجنة . المدخل فارغ والمسألة لا تحتاج
إلى بعض الجرأة هيا تقدم . لكن إلى أين أتجه هل أذهب إلى قسم العلف أم إلى قسم المال؟لكن نحن الحمير ماذا نفعل في المال ؟ أتجه إلى قسم العلف ، وقف أمام هرم من القمح .مزق الكيس في فمه فأندفع القمح يملأ الأرض هيا كل الآن وخزن للشتاء القادم .سأقتل الجوع فيا قبل أن يقتلني . الحارس يمطر الحمار بوابل من الضربات على ظهره ويقول : ولا تأكل إلا من النوع الأول . كلا أيها الحارس هو من النوع العاشر ولكن بعد أن قبضت أصبح من النوع الأول .
الحارس :أعوذ بالله من الشيطان الرجيم هل أنت حمار أم من الجن . أنا حمار ولو كنت غير ذلك لما كان بمقدورك أن تضربني فنحن معشر الحمير نضرب من أيام جدي الأول حيث كان وحام جدتي على عرنوس من الذرة فدخلت إلى حقل الذرة دون علم جدي . وحين علم جدي رمى بنفسه في البئر وظل هناك يئن حتى جاء صاحب البئر ورمى بحجر كبير على رأسه أسكتته إلى الأبد ومن يومها نحن نضرب حتى الآن .أسمع أيها الحارس دعنا نتفق لماذا تتركني أكل قليل من الشعير
وعندما يأتون غداً أخبرهم أني أكلت كيسين من القمح
تكون أنت ربحت ثمن الكيسين وأنا أحتمل بعض الجلادات على ظهري حتى لو كان موتي لا يهم أكون متت من أجل عشاء كامل
خيراً من الموت في الشوارع . الحارس ومتى كانت الحمير أمثالك تفهم . لا تخطأ أيها الحارس أنا حمار وخلقت كذلك أما أنت فأنك إنسان تحول إلى حمار وحشي وبدأ يمتص عرق الفلاحين . هذا قمح ثلاثة أرباعه شعير وقد قمت بفحصه أنا وأنت جعلته من النوع الأول وقد خنت من ائتمنك أما أنا فلا أخون
وعلى فكرة أنا حمار وأبن حمار لأنني أتيت إلى قسم العلف ولم أتجه إلى قسم المال كنت على الأقل حصلت على مبلغ من المال وجمعت أقاربي الحمير حولي واشتريت صاحبا لي أركبه عوضا من أن يركبني لأن المسألة بين الراكب والمركوب نسبية . ثبت قوائمه الأمامية على الأرض أمطر الحارس بوابل من الضربات على وجهه حيث أغمي عليه وسلم جسده إلى الريح وبدء البحث عن مروج خضر لم تدنسها يد الإنسان بعد..


_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الجمعة مارس 20, 2009 12:51 am

هاهي الذكرى الرابعة من عمرك الحافل بالمفاجآت تمر بسلام رغم القلق الرازح على قلبي.

في كل يوم أرى أحلامي المثلى تتحقق على يديك .


ولازلت أتذكر خطواتك الأولى , كيف كنت تتعثرين مع كل خطوة فتتعثر الكلمات وهي تتزاحم لتتلقفك ب"بسم الله " .

هل كنت تعلمين انك تعبثين بقلبي حينما تعبثين في شيء مما هو حولك ؟

لذلك أحجب عنك كل ما أتوجس منه خوفا عليك من أسأت التقدير؟
وكلما فعلت ذلك شاركتك ضريبة التجربة .

ها أنت تكبرين يا صغيرتي ,وتفاجئيني بحروفك البكر, كما كانت مشيتك الأولى, متعثرة ولكنها مبهرة, حين تجاوز ما خطته يمينك, كل ما كنت أخشاه.

ليرعاك الله .

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   السبت مارس 21, 2009 3:37 pm

فخـــــــــــر الحمــــــــــار [/center]
في إحدى الليالي حزن الحمار لطول مكوثه على ذمة صاحبه " العَرْبي" الذي أبى أن يبيعه واحتفظ به في ملكه حتى مل عشرته ، رغم أنه أنجب له حميرا كثرا: ذكورا وإناثا ، و انسلخ ظهره في خدمته ؛ وبانت عليه مقدمات الشيخوخة فأراد أن يعبر عن مصدر ضيقه و حزنه لأبنه بجانبه ، قال:
يا بني : اعلم أن أباك صابر ابن صابر وأمي طاعة بنت نافع ، أتميز بصفات أُحَب من أجلها ولا يستطيع أحد أن ينازعني فيها، وعليك أن تفخر لأن فيك مني مثلها ، فأنا صبور حمال للمشقة ، ورغم أن هذه الصفة تنسب غالبا إلى الجمل فيزهو بها على سائر ذوات الحافر و الأظلاف إلا أني أجد في نسبتها إليه دوني ظلما وتجنيا؛ لأنه قد يصبر على العطش أكثر مني ولا أجادل في ذلك، وقد يصبر على السير والضرب في أرض الله لمسافات أجد صعوبة في مجرد التفكير فيها ، ولا جدال في ذلك ، ولكنه لن يستطيع بدوره أن يصبر مثلي على تحمل المهانات ، وأن يوسع قلبه الذي لن يتسع حتى وإن أراد لقبول الشتائم التي يوجهها لي صاحبي" العَرْبي" فهو يستعيذ بالله من أي صوت يصدر عني ، أو أنوي أن أصدره تعبيرا عن وجودي ، أو طردا للأسى وترويحا عن الشجن ، أو اشتياقا وحنينا لخل طوحت به الأيام والقاطرات من سوق إلى سوق؛ ومن قطر إلى قطر.
ووداعتي لا تضاهيها وداعته، بل وداعة الخراف تنصرف كلمى هزيمة إذا ووجِهت بوداعتي ،ويشهد لي بذلك الصبيان والصبيات ؛ والكهول والعجائز، الأقوياء والضعاف ، الأحياء منهم والأموات ، فظهري ملعب للجميع ، ومرمى تجتمع بساحته السياط ؛ وعرضي مسخرة للقاصي والداني .
وأنا وفي، لا أحمل الحقد ، قليل المؤونة ، ، هين لين يتهمني الأغبياء بالغباء والسذاجة ،فيحز ذلك في نفسي ويؤلمني ؛ وأتمنى رفسهم ولكني لسماحتي ورزانتي لا أفعل ، و لا أجد عندها بدا من أن أصهل لأنفس عن غيضي، فيتعوذ صاحبي من صوتي ويلعنني .
ورغم أنه لا يوجد في البر والبحر من ينافسني في صفات كمالي هذه إلا أني أقر أمام الله أن سيدي "العَرْبي" يفوقني في هذه الصفات بآلاف المرات فما ألقاه منه بعض مما يلقاه هو من سيده الذي يحكمه منذ عقود عن بعد ، دون أن يراه، ودون أن يدفع فيه ثمنا ، ورغم ذلك لم يتجرأ فيصهل ولو مرة واحدة ، ومع ذلك لم أتعوذ منه.

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
أمير الشوق
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 54
ذكر
العمر : 34
البلد : لبنان
الحمل

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الثلاثاء مارس 24, 2009 4:30 pm

أطبق فمك أو عينيك :

طلب مني كتابة يوميات على الرصيف وأثناء بحثي واستشاراتي حدث موقف لي في الأمس جعلني ألغي كل ما فكرت فيه لاختزل لكم في قصة ذات أبعاد جذابة ما اكتفشت وهو أن هناك مشكلة خطيرة على الحوار الثقافي بين الجنسين الرجل والمرأة .
في يوم ليس ببعيد كنت أبحث عن مطعم يقدم لي بعض الأكلات السعودية حيث أقيم حاليا . وفي ذلك المكان الذي نطلق عليه شارع الجامعة تتناثر جميع أنواع الخدمات الطلابية وقفت أشتم روائح ( الكشنة ) أترنح على الرصيف تدفعني خطواتي الى مكان يحمل لافتة مكتوب عليها ( باب اليمن ) . ومن أدرى بالحنيذ والمظبي والمندي من أبو يمن .
مشيت وأنا احس أخيرا أن معدتي ستعاود نشاطها المعتاد من تلبكات وتشنجات تتلاشى بعلبة من البيبسي ليسري في جسدي قشعريرة الاسترخاء.

وأثناء تسابق كل تلك الخواطر الى ذهني فاجئني صوت عذب يناديني من الخلف . التفت فكانت زميلة في نفس الجامعة . كانت خليجية _ ربما من نفس وطني _ ؛ رغم حسنها وجمالها الملاحظ وأخلاقها المحببة لنفسي ، وأحاديثها الجميلة ، رغم هذا كله ضاقت نفسي بأن قطعت علي اهم عمل خرجت من أجله .

تقدمت وسلمت وتصافحنا ، تخابرنا عن الأحوال وعن الدراسة ومواعيد الامتحانات واختلافات الشُعَب . وانتقل الحديث من نقطة إلى أخرى حتى أحسست بصقيع الرطوبة على الرصيف الذي كان قد أصابه وابل من المطر في هذا الصباح .

دعوتها إلى كأس من القهوة في احد المقاهي القريبة من حيث إقامتها في سكن الطالبات ، وذهبنا الى هناك جلسنا متقابلين وطلبنا القهوة ووجبة خفيفة تسكت ذهني عن التفكير بباب اليمن الذي ما زالت لافتته كالأطياف تمر أمام عيني .

استمر الحديث عن كل الأمور التي تخص الجامعة والغربة ومشاكل السكن وما إلى هناك من أحاديث تجمع طالبان مغتربان لهما نفس الإنتماء . وما أن حضرت القهوة والوجبة الخفيفة ، تناولتها بسرعة لفتت انتباه زميلتي وجعلها تقول لي لماذا لا نطلب الغداء بعد قليل لأنه يبدو عليك الجوع . حاولت تجنب هذا لأنني ما زلت مصمما على طبق من المندي أو لا عشت أبد الدهر . ولكن بنظرة من عينيها الجميلتين وكلمتي رجاء أشارت في أحدها أنها تحس بالوحدة ولا تريد العودة الى السكن وتريد ان تتحدث معي في أمور كثيرة . تنازلت عن أحلامي وأجلتها حتى يوم ترنح آخر على نفس الرصيف .

كان اللقاء جميلا وكان الحوار الثقافي ممتع وكانت معلومات تلك الإنسانة كفيلة بإحراجي في عدة مواقف . ولكن المشكلة في الأمر لم تكن عن ماذا كنا نتحدث أو نتناقش . كانت عن تلك اللحظات التي أغيب فيها عن الوعي خلال الحديث ، فيداها الصغيرتان الناعمتان وابتسامتها الساحرة تسرق مني الانتباه كثيرا وتجعلني افقد خيوط المواضيع التي تنتناقش فيها . تقدمها على الكرسي أو تأخرها كان بعفوية تامة يبرز بعضا من ملامح ذلك الجسد الممتليء تحت الكنزء الصوفية . والشعر المدرج بألوان الشمس عندما يتموج فوق الكتفين أثناء التحمس في الحديث . كل تلك الأمور كان لابد لها أن تجعلني افقد التركيز في عناوين المواضيع المطروحة .

وبعد أن تحدثنا وتناولنا الغداء التفت الي وسألتني ما رأيك . وكانت تشير الى موضوع كنا قد انهينا الحديث فيه أثناء تناول الطعام .
فأجبتها : عزيزتي رأيي أنه لا يمكن أن يكون هناك حوار ثقافي عقلاني خارج نطاق العطواف والغرائز بين رجل وإمرأة الا في حالتين . إما أن اطبق فمي تماما واتمتع بما أرى . أو اطبق عيني كي أركز فيما اسمع .

ابتسمت وقالت لي أنها لم تتوقع تلك الإجابة واعتذرت بأنها لم تلاحظ هذا في عيني وإلا كانت قد انهت اللقاء مبكرا.

استاذنت الرحيل وعندما همت بالذهاب قلت لها : هل يمكن لي أن اكتب ما حدث اليوم في يوميات على الرصيف . أجابتني أنه من حقي كتابة يومياتي ولا حاجة أن آخذ الإذن منها .
لا أعلم هل كانت تعتقد أنني كنت أعني يومياتي الخاصة
أو أنها لم تمر أبدا بالساخر لتعلم عن أي رصيف كنت أتحدث .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شقاوة
عضو مألق
عضو مألق
avatar

عدد الرسائل : 126
انثى
العمر : 26
البلد : الواد
القوس

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الأربعاء مارس 25, 2009 10:40 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الأربعاء مارس 25, 2009 4:09 pm

تاه فكري من حلاوة شقاءك
85الب

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الأحد مارس 29, 2009 12:00 pm

أريد أن أكتب .. لا أدري ورب القلم ما سأكتب !
لكني أشعر أني مصلوبٌ على سارية لا ترحم ساري !
ما أصعب أن أجدني مستباحاً لكل قوافل وجع الدنيا ..
كأني العنوان الوحيد .. الحمى الأضعف ... مستراح الألم .. تباً للألم حين يستريح ..
لم أعد أملك شيئاً سوى قلمٍ أعرفُ أنه يلعنني .. ليته يعرف أني ألعنه ..
كلما تفجرت أوردتي ، وجاشت الروح كأنها اختارت أن تنتحر على طريقتها لا طريقتي أنا
غمست قلمي في جرحها في ثورتها في فوهة بركان لا يعرف الخمود
كلما فعلتُ عاد علي قلمي جذوةً من جحيم ، ضغثاً من جمر ، سوطاً كرأس الشيطان
ويحه أيَّ روح رأى ، أي وجع تشرب نصابُه ..
يتميّزُ بين أصابعي غاصاً وجِعاً جزِعاً كأنه يختنقُ بما كرَعَ من هذه الروح
لا يحتمل أن يبقِ ما امتلأ به جوفه .. لن يتركني حتى أغمسه أخرى !
ولكنها هذه المرة .. نعم هذه المرة فوق ورقٍ أبيض ! ماالذي سينثره قلم الجحيم هذا على ورقٍ أبيض ؟
ألا تكتفي جراحات الروح .. ألا يسد جوعها ما تقتكُ به من جواي ؟!
لم يبقَ عرقٌ إلا ألقمته جمرةَ أنين ، تمددت مثخنةً ، أمشاجاً من عويل ، فورةً من لهب ..
سحقاً لها أما تكتفي حتى أرسلت قلم البؤس هذا كي يرعب عيني بكوةٍ يفتحها لتأخذ العين
نصيبها غير منقوص من عرس العذاب ..




سحقاً لها ... سحقاً لقلمي ... سحقاً لهذا الذي يصرخ في أذني يغني .. كفاية .. سحقاً لك أيتها السماعات ..

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الثلاثاء مارس 31, 2009 5:12 pm

في حلقة بـالتلفزيون ذكرت الممثلة جينفر أنستون أنها تـستخدم الأسبرين لشعرها لـيسهل تسريحة ..
نعلـم أن الأسبرين يعمل على سيـولة الـدم .. لكن الـشعر شيء جديد ..
عنـي جربتها ..
كملطف الـشعر تماماً .. وأفضل خصوصاً أن كنا نريد أن نـكوي الـشعر بعد غسله ..
المهم أن نـذيب أقراص الأسبرين جيداً بـالماء قبل وضعها على الـشعر ..


_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
زهور الهوى
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد الرسائل : 90
انثى
العمر : 33
البلد : العيون
العقرب

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الثلاثاء مارس 31, 2009 5:17 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هل سمعت عن النجم الذي يسهر ، و لا تحجبه الشمس ؟

أم هل أتاك نبأ الذي يجامع الشجرة فتلد زهرة تعشق الجنس ؟
حتماً أنك ستضحك الآن كثيراً ، بينما أطرافك ترتجف ..
لا تخف و لا تبتئس ، و لن أقول لا تندهش .. لأنك لست كذلك ،،
على الأقل ، فأنت الآن تقول في خاطرك ، هبّت رياحك فاغتنمها ..

أ تعلم أني الآن أكتب بدافع من تعويذات مشمولة في توقيعك في بريدك ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherifa
عضو مألق
عضو مألق
avatar

عدد الرسائل : 100
انثى
العمر : 32
البلد : الجزائر
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الخميس أبريل 02, 2009 9:04 am

تراتيل الأشواق تتسامى في فضاء الكلمه
تنتخي الإبداع لتمدّ إليه جسور الإمتاع
تُطربنا بنزفٍ راقٍ باقٍ للعشاق
دمت وحرفكِالمخضّب دلالا



وُدِّيْ وَوَرْدِيْ لِقَلْبِكْ عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الخميس أبريل 02, 2009 3:25 pm

أهلا بشريفة
أخجلنا مدحك وأعيان شكرا
وردة لعيونك
85الب



*
*
*
*
*
أشياء حدثت .. وأشياء لم تحدث ..! [ قيء فكري ]


.
.
.

اليوم أشعر برغبة عارمة في أن أعيش ..
سحقت علبة التبغ ( للمرة المليون ) وأقسمت لا مساس ..

تناولت تفاحة ـ على مضض ـ وشربت كوب حليب ..

لا شيء ..
لا شيء البتة ..
لم يصبح بدني سليماً ، لم يعتدل مزاجي ..
لم أكره السجائر ..
لا زال ذاك الشعور بالكئابة يجتاحني ..
رغبة قوية تدعوني للعودة إلى الفراش الوثير ..
ليس وثيراً بمعنى أنه مليء بالقطن أو الصوف
أو أي من تلك الأشياء التي تجعل الفراش جنة لا يرغب بمفارقتها إلا إبليس لعين ..
بل هو وثير بدرجة تجعله أفضل من البلاط القديم الذي يعيش فيه الصرصور العجوز الذي قال عم سليمان ( الذي كان يقطن العشة قبلي ) أنه يعيش منذ الأزل ..

تقيأت التفاحة التي تناولتها للتو ..
شعرت بالاشمئزاز ، وهو ـ أي الاشمئزاز ـ من الميزات القليلة التي أتمتع بها ..
قليلون هم من يشعرون بالتقزز من أنفسهم ، أفعالهم ، رغباتهم ،
أما أنا فكلما زدت تقززاً من نفسي زدت حباً لها ..

لن أفقد هذه المشاعر العظيمة لمجرد أنني أنظف أنفي بإصبعي ..
وغيري يسيل مخاطه في رضا ..


لا أشعر بأني صرت أقرب إلى الله من الآخرين ..
لمجرد أني قد صليت الفجر جماعة ـ للمرة الأولى هذا الأسبوع ـ
ولم أشاهد جاري أبو علي يفعل ..

الآخرون فقط هم من يشعرون بالتقزز من غيرهم ،
الآخرون فقط هم من يشعرون بأنهم الأفضل .. لا لأنهم يملكون شيئا يجعلهم كذلك فعلاً ..
بل هم أفضل لأنهم يشعرون كذلك ..!!

أما أنا فلدي من الآثام الشيء الكثير ،
فقط الشخص الطاهر الذي يعيش في المذياع هو القادر على التحدث عن ( تسونامي ) بكثير من التشفي ، وقليل من الخشوع ،
هو فقط من يمتلك القدرة على الجزم بأن الله يكرههم لذلك أغرقهم وأهلكهم ..
لا بد وأنه ـ أي الشخص القاطن في المذياع ـ يتناول وجبة دسمة ،
ثم ينام قرير العين ، الله لم يغرقني ، لم يتسونمني ، إذن أنا خليل الله ..

أنا أمارس الصلاة بشكل جيد ..
لا بد وأن الله راض عني تمام الرضا ..
أما لو سألني ربي عن جاري الذي يتناول وجبته الفاخرة من زبالتي الأنيقة ..
فهذا أمر لا يهم ..

الصلاة الصلاة..

غريب هو أمر الآخرين .. يشعرون بالرضا التام عن أنفسهم .. لماذا لا أشعر بذلك ..!


الشمس ترسل تحيتها الصباحية من النافذة الخجول ..
لا أشعر برغبة لرد تلك التحية .. لكني ـ ورغم ذلك ـ فتحت النافذة ..

هالني المشهد .!

متى تحولت تلك الحديقة الجميلة إلى عمارة شاهقة .! من أين يأتي كل هؤلاء .!

بالأمس كنا عشرة بيوت ، سبع عشرة ولداً ، ست فتيات ،
أين ذهبت تلك الحديقة الجميلة التي شهدت بداية حبي لغادة ـ أذكر أنه كان يوم ثلاثاء بغيض ـ
أقول أنه بغيض لأنه ذات اليوم الذي كان شاهداً على نهاية حبنا ،

فقط لأن غادة شعرت بأن فيصل أكثر وسامة مني ..
وهو أمر لم يكن ليغضبني ، لولا أن فيصل كان قد احترق وجهه وهو صغير ..
حتى وهو بهذا التشوه رأت أنه أشد وسامة مني ..!

أخبرت والدي بأني عاكستها ، وهو أمر لم أفعله ـ لو جال بخاطركم أنني زنديق منذ الصغر ـ
لكن لم يشهد أحد بأني لم أفعل ..
فيصل سكت باعتباره المستفيد الوحيد من غيابي عن الشلّة ..
والآخرون سكتوا لأن في الأمر فتاة ..!
التقرب من حواء لعبة يمارسها آدم حتى وهو يعلم في قرارة نفسه أن حواء تلك ليست له ..
الأمل في أن تكون كذلك .. في يوم ما سوف تكون غادة لواحدٍ منهم ..
وليكن هذا الأحمق الذي يرتدي النظارات هو أول الطريق لقلب غادة ،

أما فيصل فيوماً ما سوف تشعر غادة حقاً أنه مشوه ،
عندما يكف فيصل عن كونه شقياً قوياً ماهراً في اصطياد الحشرات ،
وعندما تصبح غادة فتاة بالغة تبحث عن شخص يشبه ( وليد توفيق ) أو ( راغب علامة ) وهو طلب لن تحصل عليه ، على الأغلب سوف تتزوج ( عبّود ) الذي يشبه ( عزازي )
لكنها توافق على الارتباط به ، لأنه يشبه فناناً ما ـ حتى ولو كان سعد الفرج ـ
ولمياء ( من هي لمياء وما دخلها في القصة لا أعرف ، لا بد وأن هناك لمياء ما هناك تختبئ في منزل من المنازل العشرة التي لا أعرف جميع قاطنيها )
أقول : لمياء الفاتنة لم ترزق بعريس حتى الآن ..


تذكرت كيف عاقبني والدي ..
وعقاب والدي شاعري تماماً .. غرفة مظلمة .. بعد علقةٍ باذخة ..
أنت تبكي لأنك تتألم ، وترغب بالتوقف لأن أباك قال لك بأن الذي يبكي في غرفة مظلمة تتلبسه الجن ..

هل يعرف أحدكم ذاك البكاء الذي ليس كذلك ..!
مزيجٌ من النهنهة والشهيق .. الغريب أنني أفكر بغادة ..!
لم أكرهها كثيراً .. هي لم تحبني جداً ..
لذلك لا تشعر بالذنب ..
أنا لا أشعر بالذنب كثيراً لأن الصوماليين يموتون ..
هم مجرد صوماليين مارسوا حقهم بالموت ..
مثال خائب أم صائب ، لا أعرف ..
ما أعرفه أنني لا ألوم أحداً على عدم حبي ..
ذاك درس تعلمته منذ الصغر ..
أنت تعيش لأنك تعتقد بأن الآخرين يحبونك ..
هذا لا يعني أن تموت لأنهم ليسوا كذلك ..
فقط عليك بالاستمرار باعتقادك هذا ..

الأشياء التي تحدث لا تختلف كثيراً عن الأشياء التي لم ..!

أجمل الأشياء هي الأشياء التي تحدث في مخيلتك ..

أمي لم تكرهني لأنها تعذبت في حملها بي ..
أبي يحبني أكثر من أخوتي الثمانية ..
هو كذلك فعلاً ..
مشاعر الطفولة تلك لا تتغير كثيراً ..
لا تكبر لمجرد أنك قد كبرت ..

لا زلت تشعر بأن الدنيا لك ..
الموت شيء يحدث لكل الناس ..
تراه يومياً ..
لكنه لا يحدث لك ..!

مع ذلك هناك من يموت كل يوم ..
دون أن .!

الأشياء التي تحدث مثل الأشياء التي لم .!

الخيال ، الأمل ، الحلم ، الإنكار ، الرفض ، أشياء بذيئة ..
أشعر بالخجل لمجرد اعترافي بأنها آثام أمارسها أحياناً ..
لكنها تمنحني أشياء لم تحدث ..
وتنسيني أشياء حدثت ..




قيء فكري ..!
نعم هو كذلك ..




ما معنى أنه ( أشياء تحدث ، وأشياء ترفض أن تحدث ) أنا حقاً لا أعرف ..
بدا لي عنواناً مناسباً لشيء أرغب في قوله ..

اخترت العنوان ولم أكن قد قررت ـ بعد ـ ما الذي أرغب في كتابته ..!

أنا لا أعرف والله .. على الأقل حتى هذه اللحظة ..




أغلقت النافذة ..

لا بد وأنكم لا زلتم تقرؤون ،
وأنا لا زلت أكتب ..

متى ينتهي هذا العبث لا أعرف ..


حتى أقرر أنا بأني سيئ جداً ،

وتقررون أنتم بأني سخيف فعلاً ..



هذه لحظة ولا بد آتية ..


فقط أدعو الله أن تتأخر لأطول فترة ممكنة ..


وإلى لقاء



_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الإثنين أبريل 06, 2009 8:47 am

على ذمة الراقصة الشرقية فيفي عبده :
الكويت مستعدة أن تنفق كل ثروتها النفطية لتقسيم العراق وإذلال العراقيين

من الراقصة الشرقية فايده حسنين عبده (فيفي عبده)إلى سعادة الدكتورة العظيمة هيلين احمد المحترمة سيادة الدكتورة الرجاء أن لا تتنرفزي من رسالتي وان يكون صدرك واسع ورحب فالذي يدق الباب يتلقى الجواب أليس كذلك؟....إنا امرأة تعلمت الرقص وإبراز مفاتن جسدي أمام الرجال وإمام كآمرات التصوير وان الداني والقاصي يعرفني وهذا لا يخفى على احد فلم أكن ارقص في غرف مقفلة أو من وراء حجاب والعالم بأسره يعرف فيفي عبده راقصة شرقية لم اقل إنا مهندسة او دكتورة أو محامية لا انأ راقصة وسأبقى راقصة ولن احود عن ذلك ولا يوجد عندي شيء أخفيه أو أخافه انأ راقصة على رأس الشهود فكيف لك أن تضعيني في مصاف رجال قدموا أرواحهم لتحرير وطنهم الذي باعه الأنذال للأمريكان ألم تشاهدي يادكتورة الجندي الأمريكي وهو يضع حزمته فوق رؤوس العراقيين ألم تشاهدي ما جرى في سجن أبو غريب أو سجن بوكا أو سجن كوبري...الم تكن هذه جزء من الحقائق لا كلها نعم ..... لقد اختلط في العراق الحابل بالنابل فهنالك من يقتل العراقيين وهذه شبكة يديرها(( الشيخ محمد العلي الجابر الصباح ))احد شيوخ الكويت وباعترافه هو وانأ احتفظ بتسجيل صوري وصوتي له قال لي بالحرف الواحد أن 95 % من أعمال الإرهاب نحن نديرها وأننا نجند يمنيين وسودانيين ومن مختلف الجنسيات للقيام بهذه الإعمال أننا نريد أن لا يستقر العراق مطلقا وأننا نسعى إلى تقسيم العراق لكي لا يكون لنا جار يفكر في المستقبل بابتلاعنا وقال لي بالحرف الواحد أن الكويت مستعدة أن تنفق كل ثروتها النفطية لتقسيم العراق وإذلال العراقيين....... والله قال لي انه يحزن يوم لا يسمع فيه بمقتل عراقي!!هل تصدقين هذا يا أيتها الدكتورة المصون وليسمع العراقيون إلى أي مدى يستمر الحقد الكويتي ومن سماهم يهود العرب ليس بخاطئ.. وعليم الله مدى صحة أقوال فيفي عبدة ومن فمك أدينك ..

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
أمير الشوق
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 54
ذكر
العمر : 34
البلد : لبنان
الحمل

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الإثنين أبريل 06, 2009 9:03 am

السلام عليكم
اخواني الرجاء الأنتباه جيداً .
في مطلع العام الماضي رزقني الله رزقاً حسناً وزادت امكانيتي الماليه بشئ ملحوظ .. اول ما فكرت به هو ان احسن وضع عائلتي من حيث جمالية السكن واعادة بناء ما تهدم لتقادم الزمن عليه واعادة تأهيل المجاري لكونها غير صالحه ولتآكل الأنابيب القديمه وتصليح اسلاك الكهرباء المتهرئه .
( مره تعاركت ويا جماعه وفلشوا بيتي )


كما فكرت بمعالجة المرضى منهم وكثير من الأمور الأخرى التي تهم حياة الانسان بصوره عامه .
زين شلون تكدر تسوي كل هاي الشغلات ياطركاعه ..
هم فكرت .. ونوبات خوش افكر ( ولو مو على طول .. بس هاه تطلع نوبات خوش شغلات )

. طلعت من الفلوس مبلغ 42 ( فقط اثنان واربعون ) . وجبت جماعه مقاولين كلمن باختصاصه وشرحتلهم المطلوب عمله بهاي الفلوس حسب فتوى حجيه بلاوي ( مو هيه وزارة التخطيط مال بيتي ) . وسلمتهم الفلوس كلمن على مايستحق شغله
سألتهم شوكت يخلص الشغل .؟
كالوا : حجي سنه وتشوف بيتك غير شكل ... اصلاً حتى المنطقه نغير شكلها مو بس البيت . واذا تريد مراجيح للجهال هم نسوي


لهنا خوش حجي ...
اشو هناك ورا جم شهر ... اجوني الجماعه كالوا يابه الفلوس ماكفت وخلصت ونريد زياده عليهن ..
سألتهم : يابه شسويتوا بيهن ..؟
بدوا يشرحون عالورق . كلمن يكول اني سويت هيج واني فلشت كذا وبنيته من جديد . ومن هالسوالف هاي ..
ياجماعة الخير الحجايه بيناتنه .. اني انحرجت وتورطت ... اذا ما انطيهم فلوس يعوفون الشغل عالنص ويفلتون .. واذا انطيهم خاف ما احصل شي منهم ..
المهم .. توكلت على الله وانطيتهم الخمسه اللي رادوها

.. وكلت تخلص السنه ونشوف ...

وخلصت السنه ...
ولني كاعد بنفس البيت الهلكان .. لا مجاري تصلحت ولا كهرباء بيها حظ ولا صحتي وصحة عائلتي تحسنت ... وراحن فليسات حجي طركاعه ( هواء في شبك )
هسه ال 42 الأوليات وراحن .. النوبه الخمسه الأخرانيات هم لحكنهن .
والجماعه المقاولين لسه كاعدين ولاهامهم شي .!
كلما اسالهم وين صارن الفلوس ... يكولون صرفناهن عالشغل ...
زين يابه وين الشغل .. ؟ يكولون حجي الشغل مايبين هسه .. ورا ما نطلع يلا يبين ..
والله اني احتاريت وحيرني زماني ..
عفيه ياجماعه ... اني اعتبر فلوسي ضاعن .. اللي يلكيهن يسلمهن لأدارة النزاهه وله الأجر والثواب .

ملاحظه / المبلغ بالكامل
42 + 5 = 47 مليار دولار فقط لاغير ؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الثلاثاء أبريل 07, 2009 3:31 pm

- أسوأ مخاوفي، أن يسقط منديلي تحت مقعدِي في الحافلة، وألتقطُ المنديل الخطأ . -





نُقطةُ دمّ .. تحتَ مِجهَر .



أشقُّ الطريقَ بحذائي .. وأحدثُ فجواتٍ في الهواءِ حين أتكلّم ..
أبتسِمُ فتتأرجحُ البوصلة .. أفردِ شعريَ المُبلّل .. فتنتفضُ شجرةُ في الخريف ..
أعقِدُ حاجبيّ .. فيحدثُ اختناقٌ مروريّ في المدينةٍ ..
أسعل .. فتتعطّلُ آلةُ بناءٍ في شارعٍ أمرَد ..
أفكّر .. فيهدأُ سربُ النوارِسِ على شاطئ أفريقيّ ..
ألتفِت .. فيفلِتُ نّمرٌ مُرقّط من رصاصةِ صيّادٍ مُحترف ..
أتمرّد .. فيأكلُ أسدُ السّيركِ رأسَ مُدرّبه الأستراليّ ..
أندم .. فيرمي الأسدُ الجمجمةَ في قفصِ القِرَدة ..
أموت .. فلا يحدُثُ شيء .




( Cognitive Dissonance )
رِدَاءٌ نفسيّ .. مُمَزّق .



أشعرُ بِرُوحِ ثائرٍ منفيّ تقتحِمُ تفكِيريْ ،
وأحياناً أُحسُّ بقلبِ لصٍّ هاربٍ يلهثُ في صَدرِي ،
وربّما يراودُني شُعورُ كآبةٍ بارِدَة ، كسياسيّ يكذِبُ على الفقرَاء ،
ويطوّقنِي شعورُ العجْز، كغريقٍ أبكمٍ لا يسَعُُهُ الصُّراخ ،
وقد يَضْرِبُ الخوفُ أعمَاقِي، كمنْ يسقُطُ مِن الطّابِقِ العاشِر،
ويُدرِكُ متأخّراً أنّ هَذا قدْ لا يَكُونُ كَفِيلاً بقتلِهْ ! .
وقد يتملَّكُنِي الذُّهُول ، كمريض يتحسَّسُ مكانَ صدْرِهَ لأوّلِ مرَّةٍ بعدَ استِئصَالِه،
وقدْ أشعُرُ بحزنٍ عميقٍ يهزُّ كيَانِي ، كامرَأةٍ تَحتفِظُ بذراعِ ابنِهَا الشّهيدِ في الثلاّجَة ! .



...




( ذِراعُ اليأسْ )
الشّارِع الرئيسيّ .



أنْ أُعانِدَ حظّي ، يعني أن أقِفَ على حافّة الطريق ساخِرا من تلكَ الحافِلةِ السريعةِ التي عبَرَتْ بقربي من دونِ أن تلطّخني بالطّين ، أنْ أفعلَ ذلك متعمّدا وقبلَ أن أُمدَّ لساني كُليّاً أفقدُ توازني وأهويْ كبصقةِ طفلٍ في الثانيَة من عُمْرِه ، يقطنُ في الدّورِ الخامِس في فندقٍ متوسّطِ الجودة ، ويُمارسُ هوايةَ البصقِ على المارّة انتقاماً من المجتمعِ الديكتاتوريّ ،
آمِلاً في أن يعبُر هذا الشارع رأسٌ رأسماليٌّ يستحقُّ البصقَ عليه .
المشهدُ حينَ ابتللتُ بماءِ الرّصيفِ ليسَ هوَ ما أتحدّثُ عنه حقيقةً من ناحيةِ الحظّ ،
فإلى الآن حظّي جيّدٌ مقارنةً بشخصٍ أصلَعٍ أو امرأةٍ لها ثديٌ واحِد ! .
لكن ما حدَثَ هو أنّني نهضتُ وكنتُ على درجةٍ عاليةٍ من الثقةِ الغبيّة
حتى أشتمَُ البركةَ المتّسخة وأقسِمُ لها أَيمَاناً أنّها من اتّسخَ بي .
أثناءَ ذلكَ بصَقَ طفلُ الثانية من شُرفةِ الطابقِ الخامِس ، وحدثَ أنّني كنتُ أحمِلُ مظلّة ،
ستقولونَ في وقتٍ واحدٍ أنّني محظوظا ، ولكنّكم ستتراجعونَ في وقتٍ واحدٍ حينَ تعلمونَ أنّها لم تكُن مفتوحَة .



هذا ليسَ مشهداً مُتطرّفاً ولا مشهداً روتينيّاً ،
إنّه أحدُ المشاهدِ التي تخجلُ من ذِكْرِ أنّها حدثَتْ لكَ أكثرَ من مرّة ،
وتكتفي بتصنّعِ ملامحِ الغضبِ أو الاندهاشِ من التداعيات السيّئة في حينِ أنّك متبلّدٌ من الدّاخل ، إنّني أفعلُ ذلكَ من أجلِ ألاّ يظنّ الجميع أنّني بدأتُ أفقدُ احتراميْ لنفسي ،
أو على الأقلّ ، ألاّ أجرّ انتباههم لهذهِ الحقيقةِ المُخجِلَة .
علاقتي مع الحظّ ليستْ علاقةً طارئة ، ولا حرباً أهليّة ، إنّها علاقةٌ تشبه علاقة التسمّمِ بجَسَدٍ يرفضُ الموتَ ولا يستجيبُ للعلاج .
علاقةٌ تمتدُّ منذ أن كنتُ طفلا نحيلا يستمعُ إلى قصّة ساندريلا وهيَ تفرّشُ أسنانَها الصّفراء ، ويحلمُ ككلّ الفتيان الذين تمّ تضليلهم بتلك القصصِ المُدمّرة نفسيّاً على المَدَى البعيد ، والتي تلعبُ دَوْراً هامّاً في معظمِ العُقَدِ النفسيّة والاجتماعيّة للفتياتِ في سنّ المراهَقة ، حينَ تصطدمُ الأحلامُ الذهنيّةُ الصافيّة التي غذّتها تلك الإعلانات عن الإنتخابات الرئاسية بوجهِ الواقِعِ المليء بالبثورِ والخياراتِ الأقلّ عَدلاً .
دورُ الحظّ هُنا ينحصِرُ في أنّني كنتُ أصرِفُ وقتي بترَفٍ في تنظيفِ أسناني
قبل أنْ أعرِفَ بعدَ أكثر من خمسَ عشرة سنةٍ من المحاولاتِ غير المُجديَة ،
أنّني سأكونُ فريسةً دائمةً لأطبّاء الأسنانِ وإبرِ البنجِ اللئيمَة.
العبارةُ التي تُشبِهُ تسرُّب غاز الضّحكِ لأنفِ المُستمِع هوَ حينَ أّصِرُّ على أنّني الأوفرُ حظّاً في العالَمِ كلّه ، ولا أقولُ ذلكَ وأنا أبتسمُ نصفَ ابتسامةٍ أو أؤرجحَ قدمي باستهزاءٍ أمامَ الشخصِ المُقابِل ، بل ما يحدثُ فِعلاً هو أنّني محظوظ وسيتّفقُ المهمُومُونَ معي حينَ يتأكّدونَ مِنْ أنّ الحظّ ليسَ معنيّاً بالأشياءِ الجيّدةِ وحسب .



ولكنّني محظوظ في الغالِب !



أجل .. أجل .. أُدرِكُ أنّ الحياةَ لطيفةٌ معيَ الآن ،
ولكِنْ هذا ما كانَ يظنُّهُ رجُلٌ قبل أربعةِ دقائقَ من بترِ ساقِه !
أعلمُ أنّني أوفرُ حظّاً من غيري ؛ فأنا آكلُ الطّعامَ من دونِ أن يخترِقَ عُنُقِي أنبوبٌ للمُساعدة ، وأركضُ برشاقةٍ كنعجةٍ علِقَت بإبهامِ قدمِها شوكة ! .. ولا شيءَ يُمكنهُ إيقافي .


كنتُ لا أعتقِدُ أنّ أيّاً من هذا سيحدُثُ لي ، فأنا أعتقِدُ مثلما يعتقِدُهُ كلّ المعافين :
المصائِبُ الخطيرةُ تُصيبُ الأشخاصَ في التّلفازِ والجرائد ، وربّما _ حينَ تتمادى جِدّاً _
تخنِقُ عُنُقَ أحدِ أقربائنا الذينَ يعيشونَ في منطقةٍ مُختلفة .. ونسمعُ عنهم قليلاً ! .



غيري الآن مُمَدّدون على أسرّة المستشفيات ، ولكنّهم قبل الأمسِ كانوا يسيرونَ مثلي ..
وقد أكونُ صادفتهم في مطعمٍ مُجاوِرٍ أو في أحدِ مواقفِ الباصات أو قبلَ ساعاتٍ فقط من مقتلِهم !
هذا الشّخصُ الذي تقلّبَ على الرصيفِ إثر حادِث اصطدام .. وفارَ دمُهُ على ثيابِه ..
رأيتُه قبلَ لحظاتٍ فقط وهو يُرتّبُ شماغَهُ وينفضَ حشرةَ صغيرةً كادَتْ أن تمرّ على ثوبه النّاصِعْ !
... أتُرى يكترِثُ كيفَ يبدو الآن ؟



وهذا الرّاحِلُ الذي يدهسُ صدرَ الموانئ .. غياباً ،
هل يعلمُ أنّه راحِلٌ .. إلى وجهةٍ أُخرى لم يُخطّط لها ،
فتذكرتُهُ تقول : فرنسا .. وقد دفعَ مبلغاً ماليّاً لا يكفي لمسافةٍ أبعد !
هل علِمَ أنّ القدرَ منحَهُ تذكرةَ رحيلٍ أُخرى .. وإجازةً مدفوعةَ التكاليف !
ولو علِم .. ماذا سيقولُ لكابتنِ تلكَ الباخِرَة ؟




...





تحية لكل من يقاسمني حرفي.

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الثلاثاء أبريل 07, 2009 4:19 pm

..:: قبل فوات الأوان ::..

قدْ تجدُ نفسك في كثيرٍ من الأحيان مضطراً لجعلك لا أنت ..!!
تقفُ على أصابع الحذر تحدقُ بشيء تعرفُ أنّهُ مؤلمٌ عندما يتراءى سرابه بعينيك ..
تبدو أفكارك متعبة أكثر من رأسك نفسه .. ونظراتك كألف ممدودة في صحراء غير منتهية ..
.
.
نعم .. أحياناً يكون الابتعاد أقل إيلاماً من خيبة أملٍ تلوح في الأفق .

على الأقل عندما تكون حيادياً لن تشعر بتلك الصفعة التي تجعل عينيك عاجزةً عن الدوران في أيّ اتجاه ..
وبذلك تتشابه مع عشق معاق فقد خاصية الضجيج التي كان يمارسها مع ذرات الهواء حول مكانه المعتاد والمختبئ خلف قصص الأوراق الصغيرة ..
.
.

تستنتج لاحقاً – كعادة الأحداث التي لا تأتي في وقتها – بأنّ الفأس التي هشّمت رأسك ليست إلّا حدثٌ كالصداع الذي دائماً ما يزور وقتك بفتراتٍ لا يفصل بينها أيّ فاصل زمني آخر تستطيع اعتباره فسحةً ضد الأشياء المرتابة ..
.
.

مهما كان ارتفاع السّياج الذي تحاولُ ارتكابه فإنّك لا تستطيع إلّا الانجراف نحو لذةِ الدوران والتأرجح حول نقطةٍ ما بداخلك ..
تعتبرها كمركزِ عطالةِ هذا الكون وتستمد منها الثبات برغم تطايرِ أشياء وأشياء خارج زمنك .

لا تأبه لهول البقعة التي ستقفُ عليها لاحقاً بقدرْ ما يجتاحك خوفك من الطيران نحو المجهول ..
كذلك كمية التساؤلات التي ترعد في صدرك المحزون , تائهةٌ لأرض تشفي غليل هطولها المتثاقل ..
.
.

لماذا لم تُخلق شيئاً آخر – قِطْ مثلاً – يركض .. يتسلّق .. يقفز .. يسرق .. يهرب ..
لا يستجدي حرفاً من صلوات المتطفلين ..

ماذا لو كنت عصفوراً يملأ حبات الرمال من جراح الأغصان وشوق الغيوم ..
ويعرف حدود المطر ..

أعتقد ستكون أكثر راحة لو كُنْتَ شيئاً مختلفاً كـــ علبة معدنية تركُلُها أقدام العابرين ..
أو يقذفها الهواء نحو مكانٍ ما لا تعتاده سوى كائنات الظلام ..
.
.

تعال ... خطوتين للأمام .. خطوةٌ أخرى لليمين ..
نعم هنا .. بالضبط هنا ..
حيث أنت تماماً وتحت قدميك كانت قلوب الساخطين ..

ذات يومٍ مطرزٍ بعقيق من ألم الأرض و آهات السماء ..
ستقف هنا كجدارٍ أثقلت كتفيه حبات المطر ولم يجد سوى الفضاء متكئاً ..
ستنظر من خلال نافذتك بشوق العصافير ..
ستخاطب شيئاً ليس يخصك بأيّ شيء سوى أنه جزءاً من جميعهم
لا تستغرب .. لا تتفاجئ .. فــ كثيراً ما يكون الضمير ساذجٌ .. كرغيف خبز ..!

الأمر لا يستدعي سوى ... إصرارك




_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الأربعاء مايو 06, 2009 11:51 pm

اللصوص يسرقون البسمة البريئة
من شفاه الأطفال
و العالم يتفرج
و كأن شيئا لم يحدث...
وكأن الدنيا ما تزال بخير...
يسرقون العنب
و يتركون الدالية عارية
إلا من حبها للعطاء
و حبها لتلك السواعد السمراء
لذلك الفلاح الذي يغدو عليها منشرحا
و يروح منبسطا...
يسرقون الغد من بين أيدي الجيل الحاضر
و يتركونه تائها في سديم المجهول
لا يد تأخذ بيده
لا شمعة تنير له الطريق
كي يمشي مطمئنا نحو المستقبل..
يسرقون الحقيقة من الأقلام والأوراق
لتعيش العقول حائرة
ضالة سواء السبيل...
يسرقونها كي يبقوا تحت جنح الظلام
مثل الخفافيش...
يسرقون القمر
كي يحرموا البحيرة الهادئة
من لمسته الفضية الناعمة الحالمة
و يحرموا الغابة من إطلالته الباسمة العذبة..
يسرقون العيون
حتى لا تراهم عراة
يستحمون في المقت و الإفلاس...
يسرقون...يسرقون...يسرقون...
لكنهم لن يسرقوا القلوب...
إذ فيها حتفهم..
وعندما ينذر الصباح بالبزوغ
سيختفي هؤلاء اللصوص...
و تعود البسمة للشفاه
و ينزل السلام مطرا..
و ينتصر الإنسان...

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
سمكة البحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 38
انثى
العمر : 28
البلد : annaba-dz
العقرب

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الإثنين مايو 18, 2009 9:14 pm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: خربشات على جدارية عمر   الإثنين مايو 25, 2009 11:21 pm

مرحبا سمكة
سرني تواجدك
85الب

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
 
خربشات على جدارية عمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 8 من اصل 11انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 7, 8, 9, 10, 11  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العيون :: بيت العيون :: استراحة الأعضاء-
انتقل الى: