منتديات العيون

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات العيون

أقلام تنزف بالإبداع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضائك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي
اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ )[سورة البقرة].
اللهم اجعلنا ممن تواضع لك فرفعته واقبل تائباً فقبلته وتقرب لك فقربته وذل لهيبتك فأحبته وسألك سؤاله فأعطيته وشكى لك همه ففرجته وسترت ذنبه وغفرته ... امين
يطيب لإدارة منتديات العيون أن تبعث بأعذب التهاني والتبريكات لأعضائها الكرام بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك ,سائلين المولى العلي القدير أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمالويعيده علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات.وكل عام أنتم بخير

شاطر | 
 

 دعوة للثرثرة .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5 ... 14 ... 24  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: دعوة للثرثرة .   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:16 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :



دعوة للثرثرة


ما أجمل الحروف من تصبح كلمات مجنونة بدون قيود

هنا أدعو الحروف في عالم مجنون مع أول الليل إلى انتشاء العقل

دعا ء الكلمات تثمل بما فيها من جنون وأطلق صراح المفردات في عالم العشق

دعوة في عالم ثاني من الأحلام

فلتكن هنا ثرثرة الأقلام
.................................................. ...........

أمنياتي حروف ثائرة

تلطمُ الأمواج عقيقا في قاعها

رجل خاض معارك

مصارعه مع النفس

لكي يصل أليك

أيتها الأنثى

كيف اختزل الأحلام

لكي تصبح حقيقة

نعيشها معاً في عالم من الحب

نظرتنا إلى أحلامنا

يعلوها الخوف

الدنوا أصبح صعب أليك

لازالت الروح هائجة

داخل بركان من المشاعر أليك

يلتطم الصدر بالصدر

ونسيم الاشتياق يجذبني نحوك

لما لا تغتسل بنشوة ريقي

وكنت شهيقاً اشتهي

امرق نفسي داخل نفسك

وكيف الصحوة تحت رموشك ترميني

وتكسرني نظراتك

ويسكنني حبك

أنثى أنت.. وانا رجل لا يحتمل

حلماً كان ولا يزال

يسكن الروح
...........................................
كلماتي المتواضعة الى إلى أحبتي في المنتدى جميعا ...[/
center]

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]






عدل سابقا من قبل عمر منير في الخميس أغسطس 06, 2009 12:50 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com

كاتب الموضوعرسالة
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الجمعة يونيو 06, 2008 9:42 pm

كالعادة ، تتكرر التفاصيل اليومية لظهيرتي الباهتة : عدت من عملي و تناولت غدائي ثم استلقيت على سريري . تنزّ دماملي القديمة و تحاصرني رياح البكاء الثلجية .
قرأت ذات مرة أن طول زمن التعايش مع الحزن يورث تبلد الحس ، ولكنه بالنسبة لي أورث المزيد من الألم ! .
وسرعان ما تهللت أساريري وأنا أقرأ هنا :

رفيقي،،

لا شيء في الدنيا

يعادل مساء مفعم بوجودكـ انت ..

مساء بنكهتكـ انت ..
/
/
/


مساءكـ ســكــ...ــر,,


أهلا برفيقتي سعيد برفقتك رافقتك السعادة أينما حللت وحيثما توجهت .
مسائي بك أجمل .

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
ابراهيم
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد الرسائل : 239
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الأحد يونيو 15, 2008 10:22 pm

:: وهاهيَ رجلي تُحتضر ::

وهيَ على فراشِ الموت لم ترد الهروب منه .. كما لم تشأ عندما كانت تمثل له في يوم من الأيام .. كل آماله وحياته وأمنياته .. ثم اختفى بكل هذه الوعود .. خلف السراب .. وها هيَ الآن تحتضر ..


غداً سأرحلُ عن جميلِ الأرض .. مغمض الجفون على جناح طائرٍ أبيض .. نعم .. إنني راحل ..

شهقات نفسي الأخيره لم تشل تفكيري ولن تغيِّر مجرى هذا التفكير .. وفراشي البارد هذا لن يقوى على التغير ..

ها أنا استعدُّ للرحيل .. إلى عالم آخرٍ أخير .. لم أر مثلَ هذا القبيل .. ولكن هل سنتلقي هناك ! أم سيكون اللقاء محالاً .. كما كان في هذا العالم المستحيل ..!

كم غبتَ عني ؟ لا أدري ! فأنتَ بداخلي .. وأنت مثوايَ الأخير .. أنا الآن على عتبات الموت .. وها أنا أنطقُ بآخر الكلمات .. وهذه وصاتي لك .. (( لا تبتئس ! واجني حياتك سيدتي .. دعيني أنا وسقمي ومرضي .. طرح الفراش الأخير ))

فأنا حملت الموتَ في صدري منذُ أن خرجت أنفاسي الأولى لهذه الحياة .. قد هدّدني المرضُ اللعين وكم وكم .. قاومتُ أشكالاً من التخدير .. وبداخلي قلبٌ صغيرٌ طعنَ ستون طعنةً .. بغيرِ ضمير .. وجدتُ حولي ظلمةَ الدنيا .. دنيا عابسة .. قد طبقَ الصمتُ عليها في روعةِ التعبير ..

إلى آخر نظرة في حياتي .. ستبقى عيناي تبحثُ عنك .. وأنا في ألمي .. وأنت يا سيدتي تنامين نومَ الأمير ..

سأبقى أسير الموتِ .. إلى لحظةِ الممات ..
وها قد حانت هذه اللحظه ..
وإلى لقاءٍ قريبٍ هناك .
.................

هده رالة عمر طلب مني نشرها
السلام عليكم ورحمة الله .

_________________
ما أكثر الأصحاب حين تعدهم
لكنهم في النائبات قليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عيوني
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد الرسائل : 1287
انثى
العمر : 41
البلد : المملكة المغربية الحبيبة
السمك

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الإثنين يونيو 16, 2008 2:42 pm

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟
؟؟؟
؟؟
؟

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://http:\\ouyoun.montadamoslim.com
سلسبيلة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 2116
انثى
العمر : 32
البلد : الجزائر الحبيبة
العذراء

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الإثنين يونيو 16, 2008 7:13 pm

عيوني ماذا هناك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ouyoun.montadamoslim.com
سلسبيلة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 2116
انثى
العمر : 32
البلد : الجزائر الحبيبة
العذراء

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الإثنين يونيو 16, 2008 8:22 pm

امر من هنا كل يوم
في صمت امر
ابحث عن الرجل الثوري
عن مالك هذه المدائن
اتفقد الاماكن بدقة
وابحث عن اي اثر له
ولكنني لست اجده
لست اجد سوى بقاياه
مدائن مهجورة
كل ركن فيها يتالم
يبحث عن اصله
يشكو وحدته واشتياقه
كل الاماكن تشتاق اليك
وايما اشتياق
الحزن..
الجدارية, الثرثرة, من انت,رسائل لم تصل...
المحاكمة الداخلية مؤجلة الى حين رجوعك
السيجارة تابى الانتحار الى على يديك
القطة تموء ولا تريد ان تصمت
والشجرة وسط الفناء تبكي الفراق
لاتجد من يسقيها
وسلسبيلة لا تجد من تزعجه
وباب المدرسة.. والشارع
حتى ذاك الشيخ المتقاعد
مازال يجلس في مكانه في صمت
وعلى وجهه علامات الحيرة
كل الاماكن تبحث عنك..
عن رجل لطالما حمل في طياته هموم الدنا
واحوال البشر وما الو اليه
متى تعود يا عمر؟؟
متى تشرق الشمس من جديد؟؟

الى ذلك الحين
سابقى وما خلفت وراءك من كلمات
اقتات عليها كلما شح الزمن وطال الغياب
عمر هل تذكر النملة.. عادت لانها تحب موطنها
وانت يجب ان تكون قويا وتعود
ارجوك عد وسؤهديك باقة شكلاطة
...........................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ouyoun.montadamoslim.com
عيوني
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد الرسائل : 1287
انثى
العمر : 41
البلد : المملكة المغربية الحبيبة
السمك

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الثلاثاء يونيو 17, 2008 2:25 pm

ليس هناك شيء سلسبيلة

كل ما في الامر اني عبر على ما بداخلي بدلك


ربما ستقولين غريب هدا

ولكن بدلك انا ثرثرت بلغة اخرى مخالفة للغة الحروف

لان الحروف تخون بعض المرات ولا ترضى

ان تجعليها وسيلة للتعبير

:?: :?: :?: :?: :?:

وهده الرموز تساعدني عدة مرات في طرح ما يجول بداخلي

وكوني متاكدة اني لا اقول شيئا خرافيا

وانما هي تجربة شخصية
ادركتها مع مرور الزمن

وهناك من يفهم علي دلك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://http:\\ouyoun.montadamoslim.com
سلسبيلة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 2116
انثى
العمر : 32
البلد : الجزائر الحبيبة
العذراء

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الثلاثاء يونيو 17, 2008 2:34 pm

غاليتي عيوني
كم هي جميلة لغتكي
علميني اياها
ربما استطيع بواسطتها التعبير عن ما يخالجني
حسنا هذه محاولة
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ثرثرتي طويلة نوعا ما لم استطع التلخيص اكثر من هذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ouyoun.montadamoslim.com
ابراهيم
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد الرسائل : 239
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الثلاثاء يونيو 17, 2008 9:53 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اخوتى الاعزاء اعضاء المنتدى
القلق....
بات من الواضح لدينا ان القلق سمه من سمات عصرنا الحالي فتجد الكل يعيش في حاله قلق ونفور من النفس او الخوف الشديد
القلق اصبح ملازم للكل لا يفرق بين صغير او مراهق او بالغ
تجد الصغار قلقون في اشياء قد لا نعرفها اان عرفناها قد لا نفهمها الا نوعا من القلق
المراههقين وهم اكثر عرضه للقلق الذي يستولي على افكارهم خوفا من اليوم والغد والمستقبل القريب والبعيد
البالغون قلقون دائما على من حولهم او من يعلونهم سواء في البيت او خارج البيت
اصبح الكل يخاف ويقلق على المستقبل وما هي خفياه
ابح الكل يخافون من الغد مع انهم يحاولو ان يخططو له بصوره جيده
الاباء والامهات قلقون على مستقبل ابانئهم
الابناء قلقون على دراستهم ومستقبلهم
بات لجميع يشعر بعدم وجود الامن والطمانينه التي تحتل قلوبنا
الكل ينام ولكن كم دقيقه او ساعه يسبح في افكاره قلقا على الغد
في العمل الا يقلق الانسان
الم يتربص القلق باي احد فينا
على العكس اصبح القلق في حياتنا حقيقه لا مفر منها
مثل الماء والهواء يجب على الجميع ان يقلق كل يوم
واسئلتنا اليوم كما التالي
س1- هل القلق ضروري في حياتنا
س2- هل لقلق موجودفي العقود الماضيه كما هو الان
س3- ماهي اسباب القلق مرض نفسي او صفه من صفاة الانسان منذ الازل
ولكم حرية الاجابه
ولكن قبل دلك أنقل لكم سم عم هو معي على الهاتف ه>ه اللحظة وقد سألني عنكم جميعا واحدا وةاحدا فهو بخي وسيعود
مع تحياتي وتحيات صديقي عمر للجميع .
مع تحياتي

_________________
ما أكثر الأصحاب حين تعدهم
لكنهم في النائبات قليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد الرسائل : 239
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الخميس يونيو 19, 2008 9:24 pm

عمر صديقي العزيز
آليت على نفسي ألا أترك جداريتك ولا حتى ثرثرتك
سأثرثر بلسانك لأني أحفظ كلماتك وأفكارك
كلمات خرساء ..

وقلبي مكلوم ..

مظلوم ..

صفعته الريح الهوجاء ..

واحنو الى لحظة صفاء ..

احنو الى واحة خضراء ..

في ظلاله ..

وفي مواسم حصاد السماء ..

لا شيء غير السماء ..

ما احلاك يا عمر ..
كيف لو لم تكن كلماتك خرساء ..لنطقت العصافير والغدير رقصا وحبور ..

مساء الخير لكل من مر من هنا في غياب عمر .

_________________
ما أكثر الأصحاب حين تعدهم
لكنهم في النائبات قليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد الرسائل : 239
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   السبت يونيو 21, 2008 7:50 pm

يالليل فيك أشواقي تتناثر
وفيض من مشاعري تتلاحق
على ضوء القمر
قرب النهر


رغم السكون والصمت البهيم
لكنني أسمع لكل شيء فيك همس
وكأنما يخاطبني لوحدي دون البشر

تموج السماء بين السواد والزرقة الحالكة
نور يشع فيضيء ظلام الأسى

ويشق غمام اليأس

نعم أحبك أيها الليل
كم مسحت لي دمعة
وخبأت لي ونة
لم تزجرني
لم تضجر مني

آنست وحدة آلامي
ووحشة أيامي ..

جمعت في عيوني صورة الآمال
ورسمت لي مع كل شروق آفاق

أتطلع إليها وأرجوها ..وتنتظرني

فهل أُلام فيك يا حبي ويا أملي

_________________
ما أكثر الأصحاب حين تعدهم
لكنهم في النائبات قليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد الرسائل : 239
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   السبت يونيو 21, 2008 8:03 pm

إنها الوحشة والوحدة
حين..!!
تحتسيك أفواه الظلام تارة وتمجك تارة أخرى

إنها الغربة برغم وجود الأحبه
عندما
تنزف الدمعة لتطفئ في حياتك شمعة

لطالما عشت تحت ضوئها
تتقي شر حبال العتمة

فتتعثر وتتعثر
وربما تتكسر فتتحطم

وتتحول إلى كومة في طريق نفسك
تظل تنتظر من يجمع ما تبعثر منك ..

وقد يأتي وقد لا يأتي ..

_________________
ما أكثر الأصحاب حين تعدهم
لكنهم في النائبات قليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتورة منيرة
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 730
انثى
العمر : 37
البلد : الجزائر
القوس

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   السبت يونيو 21, 2008 8:22 pm

تلك الاقوال كان لها أثر في نفسي و انا أقرأها، فكل جملة تجعلك تفكر في أحوالك و تتأنا في تعاملاتك و تتأمل و تتفكر في أحوال غيرك و تحمد الله على النعمة التي أنت فيه।
من قصة من أجل ولدى للكاتب محمد عبد الحليم عبد الله:
* إن بكاء الأقوياء مخيف।
* كأننا في آلامنا نكون أشد اندفاعا و أقل في التحفظ।
* نحن لا نختار التجارب و لكن التجارب هي التي تختارنا।
* إن قوتنا إذا تركتنا تحرك الناس و تركونا।
* و في هذه الأحوال تلبس المرأة ثوبين في وقت واحد، ثوب النمرة التي لا تغلب، و ثوب الهرة التي تريد الدفء، فتبدو غالبة و مغلوبة قاهرة و مقهورة।

من مسرحية بيت الدمية للكاتب النرويجي هنريك أبسن:
* الدكتور رانك يتحدث إلي نورا البطلة:
_تطلبين مني البشاشة و الموت يقتفي أثري؟ ما ذنبي لأدفع ثمن غلطة ارتكبها غيري؟ أية عدالة في هذا؟ و لست وحدي الضحية.. بل في كل أسرة تجدين شخصا بريئا يدفع الثمن من حياته دون ذنب جناه

_________________
قل لمن يحمل هماً بأن همه لن يدوم
فكما تفنى السعادة هكذا تفنى الهموم

http://ouyoun.montadamoslim.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتورة منيرة
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 730
انثى
العمر : 37
البلد : الجزائر
القوس

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   السبت يونيو 21, 2008 8:23 pm

ظننت أنها ستفقد وعيها من كثرة ما انهمر علي خديها من دموع. كدت أقسم أن تلك المخلوقة أضعف من قابلتهم من البشر. أمسكت بقلبي محاولا منعه من الصراخ من أجلها. كل ذلك الحزن القابع في عينيها يجبرك على التأوه بالنيابة عنها و هكذا فعلت.

اتشحت بالصمت لأيام و أنا أراها في طريق ذهابي و إيابي من العمل. غريب أن نصل كل يوم في نفس اللحظة إلى نفس المكان. منذ متي و نحن نتقابل صدفة؟ لا أتذكر. ربما منذ أشهر و أنا لا أشعر. ستسألني كيف لم تشعر بالأمر و هو منذ أشهر؟! و ما أسهل الإجابة، فرؤيتك لامرأة في محيط سكنك كل يوم هو شيء عادي، فربما تسكن في نفس المنطقة .. لكن أن تري كل يوم أمامك امرأة تبكي دون أن تداري دموعها عن فضول المارة هو حتما أمر لافت للانتباه.

للمرة الأولي في حياتي يجرفني فضولي نحو امرأة. فقد كانت المرأة في عيني هي المخلوق الأدهى و الأغبي و الأعمي و الأهوج. ساحرة القلوب و العقول، لكن سحرها أسود لا محالة. معلمة الشيطان و أمهر مروضة لجنس الرجال. هي تسونامى الحياة، الخوف و الغضب، الصخب و الجنون. هي أبعد ما تكون عن الحنان و الأمان. فهكذا علمتني القصص. قصص أصدقائي الذين سحقتهم نساء لا يحملن بداخلهن قلب و لكن يحملن أفمام مصاصات دماء. دماء أراقها أصدقائي في حبهم الموؤد علي أيديهن، بل موؤد أسفل أقدامهن الناعمة في ظاهرها القاسية في وطأتها.

ظلت تلك هي رؤيتي لسنوات حتى عرفتها تلك الباكية. كانت هي البادئة لكل شيء. بدءا بطلب منديل لتجفيف دمعها و أنتهاءا بإغمائها بالقرب من كتفي لأذهب بها لأقرب مستشفى و أنا لا أعلم أن تلك هي بداية نهايتي. فخلال يومين تسللت إلي داخلي و توغلت في بهدوئها دون أن أشعر و ...

و عشقتها كالزهرة في صباح ندى. كالعطر في ليلة عشق، كالعذراء في ليلة عرس. كانت كل لغات الحب. و كل دموع الشوق. كانت زخات المطر لصحراء جدباء يطلق عليها خطأ أسم قلبي. كانت حورية استطاعت أن تخرج ذلك المدعو قلبي من تصوفه الأبدي. نعم كانت و كانت و كانت. فلم يعد لي سوى تلك الكلمة لألصقها بكل جملي، و لأدرجها في كل سطوري، لأتشبث بها في كل أحاديثي.

و الآن دعك من السؤال فالقلم سيخط كل ما يحفظه من أحداث، فقط كن صبورا صديقي الذي لا أعرفه و لا أتمنى أن أعرفه، فيكفيني ما عرفته من بشر ليسو ببشر حتى تلك اللحظة. و الآن لتكف قليلا عن جعلي أثرثر فيما لا يفيد، فلدي الأهم لأقصه عليك. فهل أنت على استعداد أن تستمع لقلب مطحون من آلة أشد طحنا من آلة طحن البن و أشد قوة من آلة طحن الحبوب. إذا كنت مستعدا فلتجلس جيدا على مقعد مريح حتى لا تطحنك آلامي و كلماتي كما طحنتني تلك التي كنت أطلق عليها الحياة.

.~.~.~.

أين توقفنا في حديثنا. نعم تذكرت توقفنا عند توغلها في نفسي دون أن أشعر. أتعرف هل جربت أن تترك نفسك لموجة البحر لتلعب بك كيفما تريد و تذهبك أينما تشاء؟ ربما فعلت ذلك مرة أو مرتين و أنت تعتقد أنك تعيش المتعة كما لن تعيشها لو قاومتها و لكن دعني أحذرك صديقي فما تراه اليوم ممتعا ربما يذهب بعقلك في الغد بل ربما يطيح بك إلي غيابات الدنيا، لترقد في القاع دون أن تجد وسيلة للعودة ليس للهو و ليس للمتعة و لكن فقط للسطح، سطح هادئ تشعر معه أنك مازلت حيا و تحمل لقب إنسان.

.~.~.~.

كنت قد وصلت مع حوريتي كما كنت أحب أن أدعوها إلي أللا حدود و عرفت خلال أيام ما غاب عني سنوات. كل ذلك دون أن أعرف سببا لبكائها الذي جرفني إليها، فقد كان يكفيني أنى رأيت ابتسامة طفل على ملامحها الشديدة الأنوثة، تلك الملامح التي لم تلوثها يوما بالماكياج أمامي و رغم ذلك كم أتمنى اليوم لو كانت لوثتها بالماكياج بدلا من تلويثها برزاز شفاهي المتلهفة دائما لما هو أكثر من مجرد قبلة.

هل يمكنك أن تتركني قليلا يا صديقي لأستنشق بعض الهواء النقي. كم أتمنى أن أنقع في النقاء للأبد. أتعرف ماهية النقاء؟ ربما لو كنت قد عشت مثلي لعرفت، و لكن خير لك ألا تعرف حتى لا تعيش مثلما كنت. أعتقد أنني لو تركت لنفسي العنان الآن ما أكملت لذا دعنا نعود لحديثنا الممل عما حدث لي أو بمعنى أصح عما فعلته بنفسي. و ساعدني علي عدم التوقف مرة أخرى فربما تكون المرة القادمة توقف إلي الأبد.

كنت كما أخبرتك من قبل قد وصلت معها إلي أللا حدود و بينما نحن في ألا حدود إذا بها للمرة الأولى تقول:

_ سأسافر غدا في مهمة عمل.

للمرة الأولى تأتي علي ذكر العمل فكل ما قالته لي في بداية تعارفنا أنها تعمل في شركة و أطلقت من فمها مسمى وظيفي باللغة الفرنسية التي تجيدها و لم أسألها يومها عن المعني حتى لا أظهر بمظهر الجاهل. فقد كنت لا أفقه كلمة واحدة في تلك اللغة التي اضطررت لدراستها و أنا في المرحلة الثانوية لتختفي من حياتي لسنوات حتى تعود للظهور علي يدها و هي تنطق ببعض تعليقاتها عليا بها.

كنت أشعر بالفخر رغم عدم مفهمي المطلق لأي من تلك التعليقات فليس المهم الفهم و لكن المهم أنها كانت تتغزل في بلغة أخرى غير اللغة التي حفظت مفردات غزلها من كثرة ما شاهدت من أفلام عربية سواء في شاشات التلفزيون و السينما أو شاشات عرض الحياة في كل شارع سرت فيه علي أرض المحروسة.

و للمرة الأولى منذ ألتقينا أدركت أنني سأفقدها. لم أعرف لما انتابني ذلك الشعور يومها و لكن ربما لآن روتيننا اليومي الذي استطاعت أن تجعله كجرعة أفيون لا يمكن الاستغناء عنها سوف يختل بمجرد سفرها. بدءا بدقة الساعة في يدي و أنا أطرق عليها بابها في العاشرة مساء و أنتهاءا بدقة الساعة لتعلن انتصاف الليل و ضرورة رحيلي كأني اتخذت موقع سندرلا في أرض الواقع.

و لم تكن تلك الساعتين التي أستنشق فيها رحيقها بالقليل كما تعتقد، فهي تستطيع أن تصبح كل فصول العام في نصف ساعة و أن تصبح كل نساء الأرض في ساعة فما بال ساعتين. و علي الرغم من رفضها المتكرر لتغيير ذلك الروتين إلا أنني لم أتزمر فقد جعلتني لا أقدر علي إغضابها و لو بنظرة لذا استسلمت راضيا بقرارها.

_ تسافرين؟!

انتفضت من مكاني و قد تزاحمت الأسئلة في عقلي محملة بكل كلمات الاستفهام:

_ لماذا؟ كيف؟ لمتي؟ أين؟ ...

حاولت تهدأتي بإحدى ابتساماتها الساحرة لكن الصدمة كانت أكبر من أن تؤثر فيها ابتسامتها. كنت كمن ألقي عليه قرار إعدامه و هو نائما في حضن سريره دون أن يعرف تهمته. لذا ارتديت ملابسي بسرعة لم أتوقعها و جلست دون حركة على الرغم من مغادرتها السرير بصورة تجعلك لو كنت مكاني كحمم لافا متدفقة في شتاء القارة القطبية الجنوبية. لكن رغم ذلك كنت كشتاء كوكب بلوتو التي لا تصل إليه حرارة الشمس أبدا لتدفئه.

مرت دقائق حتى استطاعت بعد جهد أن تعيدني إلي حيث بدأ الحديث. و لا أخفيك سرا أنني كنت أقاوم مجهوداتها لتبذل جهدا أكبر يعوض صدمتي حتى استسلمت أخيرا بعد أن أقنعتني أنها تتمزق منذ لحظة معرفتها بالأمر، فأشفقت علي ملاكي الصغير من العذاب بعد أن ذقته طوال اللحظات السابقة، ذلك العذاب الذي كنت أراه اقصي عذاب يمكن أن يغرز في قلب إنسان. لذا طبعت قبلة صغيرة على جبينها و قلت بسعادة من استخرج الحل من مجرة كونية أخرى غير مجرتنا:

_ فلنتزوج و دعك ِ من العمل.

كانت المرة الأولى التي يدخل فيها لفظ الزواج حوار بيننا و اعتقدت أنها ستكون أسعد مني بالأمر، فلم أكن أملك سوي الاستعداد المعنوي للزواج أما المادة فهي أبعد ما تكون عن يدي. لكنها بدلا من موافقتها غادرت السرير و ارتدت ملابسها على عجل و قبل أن أستوعب رد فعلها كانت واقفة عند الباب، قائلة و هي تفتحه:

_ لست مجنونة حتى أتخلى عن مفتاح الخزنة زوجي أما من هم مثلك فما أكثركم.

و تركتني و غادرت المكان.

.~.~.~.

تريد أن تعرف شعوري في تلك اللحظة؟ لن أخبرك، فأنا نفسي لا أتذكر ذلك الشعور، بل لم أستوعب كينونته حتى الآن. فقط كل ما عرفته بعد ذلك بسنة حين فقت من غيبوبتي أنني كنت قد مزقت عقلي بيدي و أنا أخطو أولي خطواتي داخل تلك الشقة التي لم تكن سوى شقة مفروشة مدفوعة الإيجار لمدة شهرين.

و الآن بعد أن أخبرتك بقصتي معها، هل يمكنك أن تتركني لأنعم بذلك الهدوء الأبدي؟ فلا تطالبني بالحضور إلي جلسات العلاج مرة أخرى، فأنا لا أبغي الرحيل من تلك الغرفة. و لا تقلق يا صديقي يمكنك أن تكتب في تقريرك الطبي مجنون دون أن يعذبك ضميرك. فكل ما فعلته هو السير في طريق الجنون.

_________________
قل لمن يحمل هماً بأن همه لن يدوم
فكما تفنى السعادة هكذا تفنى الهموم

http://ouyoun.montadamoslim.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد الرسائل : 239
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الأحد يونيو 22, 2008 8:52 pm

كان مستلقيا على ظهره وأنا أحدثه
ساق ملفوفة من أسابع الرجل إلى الفخذ
كانت معلقة بين الأرض والسماء وكأنها قتيل ملفون في نعشه ليوارى مثواها الأخير .
هكذا تصدر حديثه مع شخص أوفدته لزيارته وحرصت أن يسجل كل كلمة يقولها
وهانا أنقلها لكم بأمانة .
قال فيما قال دع عنك ه>ا وأخبرني من زار جدارتي ومن ثرثر معي ؟؟؟؟
وكيف أحوالهم ؟؟؟؟
سحب نفسا عميقا وقال تبا لسجائر هذا البلد رغم تحضرهم وتشدقم بالحضارة ما استطاعوا أن يعطيني سيجارة تمتزج مع أحزانها
خذ هذا الدفتر وانقل منه أي فقرة .
عشر سنوات منذ التقاها أول مره .. و تسع سنوات منذ التقاها لآخر مره , سنه واحده عاشها معها .. أو لنقل عاشا سويا .. أم تراها عاشت فيه ؟.. سكنت روحه و كيانه .. كانت حقا حواءه التى خلقها الله من أجله .. بمجرد أن تجول الفكرة فى رأسه تفهم هى ما يفكر فيه .. و ما أن تشعر بأحساس حتى يجيب مشاعرها بكلمات تنير طريقها .. أو بعناق يطرد خوفها .. أو بابتسامه تزيد رضاها عن نفسها
طالما فوجئا معا بأحدهما يقول جمله يرد بها على مجرد فكره خطرت فى بال شريكه دون أن يتفوه بها .. مابينهما كان رابطه روحانيه تشبه الميتافيزيقيات .. ينهض من فراشه فى منتصف الليل ليهاتفها .. ببساطه شعر بها حائره .. و هى ترد بصوت يتهلل اطمئنانا أنه هناك .. معها .. يؤانسها و يساندها .. تهاتفه و هو فى أحدى أسفاره فيتنهد راحة أنها اتصلت فى تلك اللحظه بالذات .. فقد كان فى أمس الحاجه لمشورتها ..
كان ما بينهما أشبه برقصه بارعه على أيقاعات الحياه .. تتغير الأيقاعات فجأه كطبع القدر .. فيغيران خطواتهما معا دونما اتفاق مسبق .. فتأتى خطواتهما مثالية البراعه وكأنهما يرقصان فى المعبد المقدس .. أو يتعبدان فى ساحة الرقص .. مابينهما كان قدريا تماما فى بدايته .. لكن براعة اختياراتهما البشريه كانت مطابقه تماما لما رسمه لهما القدر.. كانت حياتهما معا صلاة عشاق أو عشق الناسكين
ذكائها غير طبيعى .. و كذلك فطنته و رؤيته البعيده .. هكذا خلقهما الأله الواحد .. و هكذا رتب لقائهما ..
لكن و بدون أى تفاصيل .. انقضى العام .. و غابت عن حياته
ألم الغياب كان بشعا .. ألما يخرج من قاع الجحيم ليصبغ حياته كلها بتلك الصبغه الجهنميه .. يترك غيابها ندبه عميقه فى كيانه .. ندبه كالبتر .. ندبه كأبشع ماتكون آثار الأنسحاق و الهزيمه .. ينسحق .. ينهزم .. و الندبه كأنه فقد طرفا من أطرافه .. هكذا يشعر مبتورى الأيدى
أو السيقان .. يشرعون فى تحريك الطرف المبتور من آن لآخر برد فعل تلقائى .. ليفاجئهم أن الطرف المقصود .. قد غاب

_________________
ما أكثر الأصحاب حين تعدهم
لكنهم في النائبات قليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الخميس يونيو 26, 2008 12:32 pm

السلام عليكم ورحمة الله
شكرا لكل من شاركني الثرثرة بلغة مفهومة أو مبهمة
ولمن شاركني الصمت أيضا
شكرا للجميع .

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الخميس يونيو 26, 2008 12:35 pm

سأكتب
وباختصار
قصة
حياة
ألم
أمل

وبكاء وُلد واستوطن النفس
وفرح فقدته في أزقة الحياة


ما أكثر ما سئلت من أنت ؟
أنا حقيقة ضاعت في متاهات الحياة ولم تلامس النور منذ أمد طويل ..


عمري؟
لم أحسب كم يوم ..فأنا مشغول بيوم أنتظره
ولم يأتي ... ولن يأتي
قالوا انظر في شهادة الميلاد

ضحكت
وقلت لقد عصفت بها الرياح
فأين سأجدها؟..


قالوا إن غبتِ أين نجدك ؟

قلت في قلوب المحبين


قالوا ما الحب ؟
قلت يختلف بين شخص وآخر

لكنه بالنسبة لي هو قضية كبرى أسمى من أن تحويها السطور

والحب عندي ترسمه صورة اللقاء بعد طول فراق
بكل المشاعر والأحاسيس التي سأحملها في تلك اللحظة ..
لكن أنى يكون هناك لقاء ..



قالوا ما الحقيقة ؟

قلت ضاعت في دروب الناعقين بالباطل فهم كثيرون في هذه الدنيا وكلمة الحق عندهم مرفوضة
وكلمات الغدر والخيانة هي وحدها محتويات قاموسهم ..
وكثيرة العواصف التي ألمت بي في مختلف أوقات حياتي

وأنا ما اعتدت إيكال قضاياي لغيري
فقد اعتدت الدفاع عن نفسي
ولا أخاف في الله لومة لائم

قالوا : وكّل محامي دفاع ..
قلت مبادئي التي نشأت عليها تمنعني
فأنا كائن بشري وهم أشباه بشر ..



قالوا لي ما الدنيا؟
قلت:
هي البداية ..
والنهاية ..

باختصار هي خطوتان
خطوة نسير بها إلى الأمام
وخطوة نرجع بها إلى الوراء

أحياناً كثيرة أجد نفسي محتار
لأني راوحت مكاني
ولم أتحرك قيد أنملة
وليس بيدي ما أفعله ..
لكني أستمد العزم من أحبتي وأكمل المسير ..


سألوني من الصديق ؟قضية خاسرة في أغلب الأحيان لأن الصداقة تجردت من معانيها السامية في هذا الزمن الغادر ..


قالوا ومن أقرانك ؟
قلت هم سحائب الصيف التي نرتجي منها المطر نحمل همهم لكنهم يذهبون ولا يعودون
وإذا كان لهم القدرة على العطاء لا يعطون ..
لأنهم لا يعرفون القرين جيداً..



ومن الإخوة؟
قلت : هم أصداء أصواتنا ونفوسنا ..



من الأقارب ؟
قلت هم في أغلب الأحيان كالأرملة السوداء زوجة العنكبوت ..



قالوا من والدك ؟
قلت لهم هو صورة رائعة رسمتها في عمق الخيال وأكتفيت بمسامرتها في الليالي الباردة


قالوا أمك ؟
قلت هي شعاع النور الذي يضفي على وجودي طعم ولون
بها ومعها أحيا وأتشاطر لحظات الفرح والألم ..



قالوا ومن الحبيب ؟
قلت هو الحقيقة الوحيدة الموجودة في قلبي وستبقى فيه ..



قالوا ماذا يعني لك الحرف؟

قلت هو هوية تثبت من أنا ..



قالوا وما الماضي ؟
قلت صفحة من العسير أن نحاول طيها فإنها تعيش معنا في كل لحظة ..



قالوا وما هو الحاضر ؟
قلت هي صفحة من كتاب مفتوح لم أقرأها بعد ..



قالوا وما المستقبل ؟
قلت هي صفحة لا أحب النظر إليها قبل الأوان وستبقى مغلقة حتى تعصف بها الرياح وتفتحها .



سألوني الكثير

لكني لم أسألهم
لأني أعرفهم جيداً
فهل هناك شخص لا يعرف نفسه ..

تركتهم ورحلت

احمل الالم

بحث عن

أمل

وسط بحر الياس

علني اجده لكني

فشلت



وعدت اعزف لحن بكاء الطفل

افقدته الحياة

افراحه

وسقطت دمعته

يتمنى ان يجد

من يمسحها

ويعيد البسمه

اليــــــــــــــــه ....

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الخميس يونيو 26, 2008 9:53 pm

عيون تسيح على الإسفلت
يتحسّس العابرون عيونهم
فلا يجدونها.

عيون على الإسفلت
يمد العابرون أصابعهم ليلتقطوها
فلا يجدونها.

يُرمِّمُون ظنونهم أينما ابتعدوا
غصةٌ في الأصابع ِ
غصةٌ في العيون ِ
حيثُما ابتعدوا
و...

ينطفئونَ سكتةً في الضَّوء.

مضوا مُحمَّلين بكلامٍ ثقيل ٍ
لم يكن لدينا متَّسعٌ لنحِبَّهم
تَرَكوا عيونهم في جُيوبنا
وأصابعهم في إشاراتنا


هكذا..
لم نستطع أن نكرههم بسهولة

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عيوني
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد الرسائل : 1287
انثى
العمر : 41
البلد : المملكة المغربية الحبيبة
السمك

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الخميس يونيو 26, 2008 9:54 pm



اقلقي ان شئت




هده الجملة التي جنيتها يا عيوني



فهل تستحقين هدا ام مادا



لا اعرف ربما هم ادرى ما تستحقينه


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://http:\\ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الخميس يونيو 26, 2008 10:34 pm

(1)


في أحد أركان المقهى جلست وحدها. حلم العودة إليه الذي كان يراودها أخيرا تحقق. جلست ومعها قلم وورقة، تكتب ما ترغب في شرائه من أجله. كانت تعلم أنه سيعود ولكنها لم تعرف أن فرحتها ستغمر كل شيء حولها. فابتسامتها بعثت على كل من حولها البهجة. خطواتها الراقصة راحت تلامس الأرض من بعيد كالفراشات على الزهور.اتفقا على اللقاء ليلة عيد الميلاد… الثلج يملأ المكان… الصقيع يقطن الجدران قبل الأبدان ولكنها لم تعبأ بهذا فالدفء داخلها كاد يذيب الثلج النائم على الأرصفة والشجر.


بقى سبع ليالي تمر وهي تحترق شوقا إليه. تلملم كل الهدايا التي تراها أمامها من أجله. وأصبح ما يحب هو أحلى ما تراه. ابتاعت فستان أحمر من أجل يوم اللقاء… عطر يحب … سوار وقرط جديد.


كانت تنهي جولتها اليومية بعد شراء الهدايا بالذهاب إلى ذلك المقهى الذي اعتادت أن ترتاده معه. تجلس هناك وحدها. تتذكر لقاءها الأول على تلك الطاولة. تتذكر ذلك الذي دخل فيه المقهى حاملا باقة الزهور الحمراء وبطاقة بها كلمة “أحبك”. تتذكر عيد الميلاد المجيد الماضي بجوار تلك الشجرة التي كانت هنا. وتحاول أن تمحو من ذاكرتها يوم رحيله الكئيب … وصورتها وهي تجلس وحيدة هناك تبكي التي لا تغيب عنها.


يوم يمر … ويوم آخر … وهي تشتري الهدايا وتتركها مع النادل الذي تعرفت عليها منذ عام – يعرف هو الآخر قصتها. تارة تترك علبة صغيرة حمراء عليها اسمه وتسأله أن يضعها تحت الشجرة ليلة عيد الميلاد … وتارة تترك صندوق كبير أحمر وبطاقة تحمل اسمه … وتارة أخرى تترك معه سلة من خوص بها دب قطني يحمل بين يديه علبة. تترك شيء كل ليلة وتجلس وحدها على طاولة في أحد الأركان تكتب أو تقرأ وترى على وجهها السعادة.


لم يبقي سوى يومين على ليلة عيد الميلاد. فليلة اللقاء تقترب. وفي طريقها إلى المقهى عزمت على اختيار باقة الزهور التي ترافقها في لقاءها معه بعد هذا الفراق الطويل وحتى لا تتأخر ليلتها في اختيار الزهور. قررت أن تختار الباقة الليلة لتتسلمها ليلة عيد الميلاد.وقفت هناك كثيرا تختار الزهور واحدة تلو الأخرى بعناية بالغة باقة كبيرة. لم تشتري أبدا مثلها، بها كل الألوان. شيء غريب عليها هذا الجنون. وكأنها تريد أن تعبر كل زهرة على كل المشاعر التي تحمل بداخلها. لو تكتب قصيدة على كل زهرة لتعلمه عما بداخلها من حنين واشتياق وحب… وأشياء أخرى لا تستطيع البوح بها.


غادرت محل الورود، تحمل في يدها وردة بنفسجية. بهرها لونها فأهداها البائع إياها. وفي طريقها إلى الخروج رأته هناك. يقف بعيدا يحدق بها. وأدركت أنه يقف هناك منذ برهة يراقبها. يقف أمامها بعينين مبهرة ونظرة واثقة شلت حركتها.ولكنه لم يكن حبيبها الذي ابتاعت من أجله الزهور. لم يكن هو الذي تنتظره كل تلك الليالي.

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الخميس يونيو 26, 2008 10:35 pm

(2)

امتدت يده لتسلم على يدها التي لم تلقاها منذ سنوات. وحنين ينسكب من عيناها عليه من رأسه حتى قدميه. ولكنها قال يقطع الصمت والنظرات الحائرة: - “كيف حالك؟ علك بخير … تبدين لي على ما يرام.. وكيف أشك وأنا أراقبك منذ مدة… كعادتك تستمعين باختيار الزهور… وكأنك تفهمين حديثها لم تتغيري أبدا…” وكف عن الحديث وجذبت يدها من يده التي نستها نائمة في كفه. فرمقها بنظرة “اشتقت إليك”. ظلت صامتة تحدق فيه تتذكر قصتهم القصيرة جدا والتي انتهت قبل أن تبدأ. تذكرت ما كان بينهم من حب لم يلبث أن يعكر صفوه شجار أو ضغينة أو غضب. حب رحل طاهر نقي وكأنه طفل مات بلا خطايا ولا آثام. لم يقترف فعل سوى أنه ولد. ترك لمن أحبوه ألم فائق الاحتمال.. برعم ذابل نبتةُُ صفراء جفت.. حلم لم يكتمل…ا

وعاد صوته إلى مسامعها يردد:
- “ما بالك؟ هل أزعجك لقائي إلى هذا الحد؟ بإمكاني أن أرحل الآن …” ابتسم و راح يحدق في عينيها منتظرا رد على كلماته. وهي تحدق فيه وتفكر.. “لم الآن؟ إذا كان الفشل مصيرنا لم أراه مجددا بعد كل هذا الوقت؟ لم اليوم؟إذا كنت عانيت كي أتعلم أن أحيا بدونه، لما أراه أصلا؟” لم تسمع سوى أسئلة كثيرا تدور في خلدها، تكاد تطل من رأسها لتحطم رأسه الذي ظهر الآن. رغم يقينها أنها سعيدة لرؤيته، ولكنها لا تعرف لما

ا- “أتريديني حقا أن أرحل؟” امتدت ذراعه ليسلم عليها قائلا: “أنا آسف لإزعاجك” ولكنها استجمعت قواها وقالت منتفضة:
- “كلا … على العكس … أعني … لا.. لا ترحل … أنا تألمت كثيرا … ولكني تحسنت… أجل أنا تحسنت كثيرا… أنا …”ا صمتت هنيهة وأطلقت تنهيدة وواصلت حديثها:
- “على الأقل تعلمت أن أقهر أحزاني … وحدي …تعلمت الوحدة… بل أدمنتها لفترة… لا عليك مني .. قل لي .. كيف تحيا؟

و بدأ الحديث بينهم وامتدت لساعات. وحين رحلت أدركت أنها لم تسأله عن أشياء كثيرة كانت دائما ما تقول لنفسها أنها إذا رأته مجددا سوف تسأله عنها. أسئلة كثيرة. لم تسأله حتى هل تزوج أو ارتبط بحب بعدها؟ هل غير رقم هاتفه؟ هل غير عنوانه؟ كيف لم تسأله عن أشياء كهذه؟ وعن أي شيء تحدثت كل هذا الوقت؟ هي لا تذكر حتى عما تحدثا! لا تعرف إي شيء عن تلك الفترة التي أمضتها معه. كانت تلك الساعات حلم استسلمت له. لا يرتبط بأي صلة بحياتها الحالية. توقف الزمن عندها حينما رأته. وكأن حياتها تسير وظلت تسير ولقاءهما كان يوازي الزمن … على هامش العمر… ساعات عمرها وساعات لقائه خطان متوازيان… أبدا لن يلتقيا.


ورحلت … تبحث عن روحها التي تركتها في محل الزهور. ولكنها لم تجدها. وتذكرت الآن فقط… ليلة عيد الميلاد! كيف ستقابله؟ هل تصطنع الفرحة بعد أن كانت تشعرها تسري في كل خلية من خلايا جسدها؟ هل تقابله بفتور؟ كيف تعود إلى روحها … كيف تعود إلى الزمن؟ تائهة تقودها العادة إلى البيت … إلى مخدعها… فقبعت تحت الغطاء صامتة. بأعين حيرى بين أمل يائس كشهاب سقط وفرح غامر انطفأ ..
هربا من عينيها وحديثهما الحزين وسؤالهما الملح الذي كاد يدمر رأسها أطبقت أهدابها فأنسكبت دمعة ساخنة نقشت على الوسادة سؤال … بلا إجابة… “لم الآن؟!!”

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الخميس يونيو 26, 2008 10:42 pm

(1)

حينما يطغى على عالمنا اللون الرماني
و تصبح تلك الوجوه مائعة "بلا" ملامح..
ننزوي خلف الأبواب بعد أن نعلق ألف قفل ..!!
نبضات قلوبنا تتسارع ..
خوفا ورهبة
قلق وتوجس ..!

ولكن هل ترنا نظرنا في المرآة يوما ..!

عجبي ..!

نخاف منهم ونحن أكثر تشوها .. بل أن البعض منا أصبح سراب

ينتظر أن تعكس له صفحة "السجنجل" صورته..

ولكنه لا يرى سوى فضاء إتسعت فيه ملامح القسوة ..





(2)

"حينما تنوي وداعي ..

خذ كل شيء ..خذ ماتريد ..!

إلا تلك الزهور الذابلة ..

وجراحي .!؟ والذكريات المؤلمة ..!؟"

يالقسوة قلوبنا ..!

أنضن على أنفسنا لو بذكرى جميلة "واحدة"

رؤية فلسفية عقيمة ..!

تودي في نهاية المطاف إلى موت قلوبنا .. بعد أن تصاب بتحجر..!




(3)

أنت

أشعر بالمطر المتساقط على جلدك ..

فلا أحد آخر يستطيع أن يشعر به بدلا عنك ..!

فقط أنت الذي تستطيع ذلك .!



ولا أحد يستطيع أن ينطق بالكلمات على شفتيك

فقط أنت من تستطيع أن تعبر عن مشاعرك .. وعن ما يختلج في نفسك ..

لا أحد غيرك ..



(4)


دموعك الحرى المكتنزة في جفنوكـ
دعها تنطلق
فهناك من سوف يتلقفها ..

وبسرعة .!





(5)


أفكارنا في بعض الأحيان يُحكم عليها بالتشتت
و لكننا لا نألوا جهدا في ترتيبها

وفي بعض الأوقات لا يفهم القارئ ما سطرناه من حروف .!
وقد تكثر هذه الأوقات ..

ويؤلمنا ذلك بحق
لأنه من السيء أن تكون حروفك "مهجورة" !!

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الجمعة يونيو 27, 2008 8:34 am

هل إنتهى كل شيء حقاً ………
هل وصلت إلى ذاك الحد الذي لا يمكنني الاستمرار أبعد منه..؟؟
هل أحاول أن أتقبل هذه النهاية ببساطة ؟
لا أعلم ؟؟؟؟ ….كل شيء تغير وبت لا أصدق ...
فهل صحيح بأنه ستطفأ كل الشموع حتى نهاية الحياة وسينعدم معها كل ذاك السحر ؟؟
وهل ستختفي الشمس من سمائي للأبد وتختفي النجوم من ليلي ؟؟
وهل ستكف نسائم الصباح عن مداعبة وجهي بحنو وهدوء ؟؟
وهل ستنتهي صباحاتي الهادئة وفنجان قهوتي ؟؟
وهل سيختفي المارة من الشارع ويتراكم الصمت على زوايا أفكاري ؟
وهل ستتوقف الألسن عن صياغة عبارات الحب ؟
هل …. وهل …. وهل
كثيرة هي الأشياء التي أفتقدها وكبيرة هي حاجتي إليك ..
فأنا أفتقدك ….
هل تسمع ندائي كل مساء ؟؟ نعم أناديك كل مساء ولكن ……. لا جدوى .
أحاول أن أصل لجدولك ولكن ……….لا جدوى
حقيقة جديدة أحاول التعايش معها ولكن أيضاً ………لا جدوى
فهل انتهى كل شيء حقاً ؟؟

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الجمعة يونيو 27, 2008 6:06 pm




1
اتراهم يعودون ؟
بعد ان تم هجرهم وخلفوا هذا الكم الهائل
من الفقد والوجع ؟
اتراهم يعلمون كيف اننا نتغذى بالذكرى
ونعيش بأنفاس سرقناها يوما واحتفظنا بها
وكأننا تنبأنا أنهم سيختفون فعلا !

2
لماذا قد ينتظر الإنسان منا من رحل
فجأه ؟
أليس الرحيل بإتفاق أقل وجعا منها ؟
اليست الفجأه من تقصم الظهر سعيدة كانت أو موجعه ؟
اذن لماذا يصرون عليها ويرحلون وقد تشبثوا بها ؟
دون أن يخبرونا ماذا قد يضرهم لو اخبرونا ؟

3
ما هو الأسوا من ان نتخيل انهم عادوا
ويتسلل صوتهم في الروح ونشعر اننا سمعناه !
وأنهم رددوا الكلمات التي حفظناها عن ظهر قلب
لأنها كانت كلمات ومواقف مُتخيله مُتمناه ليس أكثر !

4
ألم يعلموا بعد أن اختفائهم ، غيبتهم وهجرهم
كالشظية التي تبتلع عنقي وتستقر بهدوء
كما كنت أعتقد في قعر قلبي ،
تخز وريدا وتقطع آخر ظنا منها انها تنسق
حديقة ورد وهي لا تعلم انه
غدى مرسى للجحيم الذي خُلق !

5
ان كان الانتظار كابوسا
فلن اتمنى ان افيق لان امنيتي لن تتحقق
ليس يأسا ولكنه واقعيه
فما افكر فيه هو ان يمر الزمن لأشفى
لاني أأمن بالاايام وهي كفيلة بازاحة بعض وجعي

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الجمعة يونيو 27, 2008 8:08 pm


كنت دائما أقول
الانسان منا لا يمرض او يبحث عن المرض
حتى ينتظر احسان الاخرين للسؤال عنه
لكن ذلك واجبهم او ما يتوجب عليهم
بما انهم اصدقاء
عليهم ان يعلموا بما يمر بنا
الست محقا في هذا ؟
والا كيف يدعون انفسهم اصدقاء لنا !
كلا ..
لا اظنني اعاتب احدا او ابحث عن ذلك
اني مقتنع تماما ان كل انسان حر بحياته
يفعل بها ما يشاء وليس لي
ان اجبر احدا لكي يعتني بي
لكن كثيرا ما اعتنيت بهم فلماذا
الانسان هكذا وفاؤه نادر ومحجوب
اتراه فعلا يتعلق بالجينات ؟
هل الوفاء جين متنحي لدينا ؟
قد يظهر لدى البعض ويبقى مختفيا للابد لدى الاخرين !
لا أعلم ماذا يجري لي لكن ما اعلمه جيدا انه
مر وقت طويل حتى استطعت ان اقول
ان اختلافي عن الجميع هو سبب وحدتي
ومع ذلك لم اتمنى في يوم ان اكون كالآخرين
حتى اتجنبها !

تبا لهذا الاحساس الذي يمر بي
اريده ان يتوقف
كيف ؟
ومتى ؟
اين ؟
ليتني أعلم !

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   السبت يونيو 28, 2008 12:51 am

غرفتي؟
هذا مكاني الخلفي..

مكاني البعيد، مكاني الذي آوي ببكائي إليه.. الذي أخزن فيه ضحكة أفلتت من طفل عابر..

غرفتي التي أودع فيها ذاكرتي، أيامي، تفاصيلي.. وأشيائي الصغيرة..

والأكيد.. أن لا شيء قد يبدو ذي أهمية للعابرين!

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
 
دعوة للثرثرة .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 24انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5 ... 14 ... 24  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العيون :: بيت العيون :: استراحة الأعضاء-
انتقل الى: