منتديات العيون

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات العيون

أقلام تنزف بالإبداع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضائك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي
اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ )[سورة البقرة].
اللهم اجعلنا ممن تواضع لك فرفعته واقبل تائباً فقبلته وتقرب لك فقربته وذل لهيبتك فأحبته وسألك سؤاله فأعطيته وشكى لك همه ففرجته وسترت ذنبه وغفرته ... امين
يطيب لإدارة منتديات العيون أن تبعث بأعذب التهاني والتبريكات لأعضائها الكرام بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك ,سائلين المولى العلي القدير أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمالويعيده علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات.وكل عام أنتم بخير

شاطر | 
 

 دعوة للثرثرة .

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 13 ... 24  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: دعوة للثرثرة .   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:16 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :



دعوة للثرثرة


ما أجمل الحروف من تصبح كلمات مجنونة بدون قيود

هنا أدعو الحروف في عالم مجنون مع أول الليل إلى انتشاء العقل

دعا ء الكلمات تثمل بما فيها من جنون وأطلق صراح المفردات في عالم العشق

دعوة في عالم ثاني من الأحلام

فلتكن هنا ثرثرة الأقلام
.................................................. ...........

أمنياتي حروف ثائرة

تلطمُ الأمواج عقيقا في قاعها

رجل خاض معارك

مصارعه مع النفس

لكي يصل أليك

أيتها الأنثى

كيف اختزل الأحلام

لكي تصبح حقيقة

نعيشها معاً في عالم من الحب

نظرتنا إلى أحلامنا

يعلوها الخوف

الدنوا أصبح صعب أليك

لازالت الروح هائجة

داخل بركان من المشاعر أليك

يلتطم الصدر بالصدر

ونسيم الاشتياق يجذبني نحوك

لما لا تغتسل بنشوة ريقي

وكنت شهيقاً اشتهي

امرق نفسي داخل نفسك

وكيف الصحوة تحت رموشك ترميني

وتكسرني نظراتك

ويسكنني حبك

أنثى أنت.. وانا رجل لا يحتمل

حلماً كان ولا يزال

يسكن الروح
...........................................
كلماتي المتواضعة الى إلى أحبتي في المنتدى جميعا ...[/
center]

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]






عدل سابقا من قبل عمر منير في الخميس أغسطس 06, 2009 12:50 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com

كاتب الموضوعرسالة
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   السبت مايو 24, 2008 9:19 am

عندما يصور لنا الاخرون أن ارواحهم عانقت ارواحنا...


فإننا نعكس مانحملة لهم في أدق التفاصل !!!!


فتتبعهم أفئدتنا عن بعد لعلها تستشف ما نحن لهم ...


فنجدهم حيث هم جاثين !!!


مع هاجسهم الذي سيطر عليهم!


هل نحن لا نشكل في حياتهم شئا .. رغم ما يقولون!!


ام أنهم أختاروا الوقوف على عتبات العتمة..

وسجنوا أنفسهم بإرادتهم فيها ..

و اختاروا سواد أغلالهم التي كبلوا أنفسهم بها !!

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   السبت مايو 24, 2008 8:05 pm

[b](1)

مساء يعانق الحلم بـ زخات العطور الدافئة ...
بهمس الشموع الملونه الساحرة
فـ تزهو زهور النبض منقوشة ... وكؤوس الحزن فارغة مقلوبة
تتهافت الفراشات الحالمة متراقصة
تستقي من القلب شعاع تنير به شفاه الحب الغائب
هاهى عناقيد العشق تتدلى من تجاويف الروح
تنزف لحظاتها بدونك يا جنون البوح


(2)
أحتفل بك على طريقتي ولكن مع ذاتي الذابلة
مساحات شاهقة من ليلة اسثنائية مفتوحة
محاولة في أستنجاد لحظات فرح
مسلوبة من قتامة الحزن ...
برغم البعد التقي روحك في السماء مشبعة بأهازيج نشوة ..
تسكنني بـ محض من حلم شارد ...!
رقص بالوجد .. وعزف على القبلات
شذرات تمثل ملامح جنون الولة وهيام لا ينتهي ...
هذيان حد الغرق ... حد التلاشي ..
حينها ...
سأعلن بشرنقة أيامي الحزينة الملتهبة بالجفاء
أني اصحبت من السعداء !!
وأبتسم بـ زيف الخطوط العريضة في حدود شفاهي

(3)
ثورات أرجوانية تحتويها جوانحي من الزهور الحزينة
زرعها الفقد فيّ تسقى من رحيق الوجع الساخن ...
بومضة فقد تكتنزها حواس القلب المرتعش لفقدك
متوق بكلي .. أمتطي صبري بين جفون الإنتظار
ومازلت اتمتم بصمت ...!!


(4)
أبحث عن ركن هادئ أدثر نفسي به عن كل شي
أستلهم ذاتي وأبقى وحيدا ...
كي انسى بل أتناسى روح معتقة
بنبيذ حبي الطاهر
أنفث المعوذات لأفك شيئاً من عشقها
أجدني أمسك الشهقة من روحي ..!!
إذا بكل نفثة على نبضي دقات قلبي
ترتعش بعقدة أكبر ...!!!
يااااه أيتها المتمردة
ماذا أفعل بأشواق كادت تغتالني...
ومحاولة غسلها من عشق يسكنها... !!
ومن توغلك في عقلي المفرغ من كل شئ
إلا من صدى صوتك وعنفوانك الصاخب
وجرعات من جنونك ...!!
حشوتني أمتلاء بك تغلغلت في داخلي كـ العطر
إلى أن أصبحت شرنقة من حرير ...
وبعدها جلدتيني بالصقيع وأحرقت ادق تفاصلي بك ...!!
صعقة على قلبي أوجعتني بكلي بين أروقة الخذلان ...
بقسوةً ثناثرت معها شعيرات أشجاني ...

(5)
تساقطت أحلامي خيبة كــ زخات مبللة .. بــ الصمت
جعلتني أصمت وأتوارى وحدي بهدوء
وأغلف المكان بـ وشاح السكون !![/
b]

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
سلسبيلة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 2116
انثى
العمر : 32
البلد : الجزائر الحبيبة
العذراء

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   السبت مايو 24, 2008 8:10 pm

عمر منير كتب:
أهلا أختي سلسبيلة .
إن كل كريم يعتقد دوما أنه أخطأ لغيره
وحقيقة الأمر أنك لم تخطئي معي ولم أشعر بخطئك وحتى ولو حدث من شيمتي يا أختي
أن أدق باب الثلاجة قبل أن أفتحها فكيف لا ألتمس لك ألف عذر وعذر هذا إن حدث الخطأ بيننا .
لا أرانا الله أخطاء أخيتي .
فمن عمر في رأيك ؟؟؟؟
شكرا عمر
اخجل من نفسي كلما وضعتها واياك في مثل هكذا مواقف.
عمر في رايي: اخي الكبير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   السبت مايو 24, 2008 8:37 pm

ونعم الأخت أنت يا سلسبيلة
أدام الله الأخوة بيننا .
شكرا أختي .

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الأحد مايو 25, 2008 2:26 pm

في ليلة طويلة أوشك قمرها الملثم بالغيوم على الغروب
وكاد صباحها أن يتنفس معلناً بدء الشروق
مكتسي بردته الحمراء قد أحاط به الصقيع
وعلى ماء بحر الهوى المهيب المغطى بالضباب
بات قلبي ليلته تلك بعد ما عزم خوض أمواجه وتحدي الصعاب
لم يثني عزمه صغر سنه وكثرة جهله بما يريد
فقرر الخوض فيه متجاهلا للعقل كل نداء
وبعد كل هذا العناء
في ليله جالت فيها أشباح الحيرة
وعلت أصوات طبول الفزع بعد إرهاب الصمت الطويل
خرجت سفينة من خلف الضباب
ففرح القلب التائه فرحاً يشوبه الخوف من المجهول
فإذا السفينة كأنها صنعت من قوالب الفزع
وكأن أشرعتها نسجت من الإيهام و الغموض
تسيّرها رياح الشك والريب
اقتربت فإذا قرصانها قلبك القاسي
وبحارته الغلاظ هم
جفاك
وصدودك
وعنادك
وتجاهلك
وكان أسيرك في هذه المرة قلبي الذي غلبت عليه الحداثة والجهل
فتعلق بسفينتك قهراً دون إختيارلإنها كانت عنده أمل النجاة
وكان قدره أن يقع ضحية أحد قراصنة القلوب
فما إن تعلق بالطوق واعتلى سفينتك
أمرت جندك فشدوا عليه الوثاق
وقيدوه بقيود العشق المؤلمة
وسلاسل الشوق المُثْقِلة
وزجّو به في قعر سفينتك ليطبق عليه ظلام الانتظار
يسومونه سوء العذاب بأسياط الغيرة المرعبة
التي تهوي على ظهره كأنها ألسنه الثعابين
فيصرخ من ألمها
فيتحدرعرقه من الجبين شاهداً على شدة البلاء
عاظاً على شفتيه
شاخصاً بصره إلى السماء متصبراً بالرجاء
ثم يطرق الرأس ينظر إلى القيود
متعزياً فإذا هي قيود هواك
فيبتسم مع شدة الألم الذي طغت عليه أنهار الحب ورذاذ الوفا
فذاب فيها مضمحلاً ليحل محله السرور
ثم يصرخ قائلاً :
لا ، لا أريدك أن تفك القيود أبداً
بل شد الوثاق
ولكن ءأمر بحارتك فليحسنوا إلى الأسير
فجنايته أنك اول من رأى
ولأنه خاض غماربحرالهوى وهو لا يزال صغير

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الأحد مايو 25, 2008 3:50 pm

سحابه بيضاء أخرى تولد للنور
أتابعها بعينى قبل أن أقرر صنع غيرها
سحابه تلو سحابه
حتى ينتهى عمر سيجارتى
لأضعها بكراهيه فى مطفأة السجائر
مودعها إلى مثواها الاخير
حيث لا عقاب ....
لا حساب ...
لا جنه ... أو نار ...
لألتقط ضحيه أخرى مشعلاً أيها
ممارساً هوايتى فى صنع سحب الدخان ...
لا أعلم من الضحيه أسيجارتى ضحيه هوايتى
أم أنا ضحيه هذه السيجاره .....
تحذيرات الأطباء عن عواقب التدخين كثيره
هل هذه العواقب هى انتقام ضحايا السجائر ؟
ربما ............
ورغم التحذيرات تبقى هوايتى وتزداد أرقام الضحايا

تدور فى حلقات دائريه باحثه عن مخرج لها
أرى علامات الألم واضحه على حركاتها
هذه اللحظات تشعر بمراره الآسر
ووأد حريتها .....
بماذا تفكر فى هذه اللحظه ؟
وبماذا كانت تفكر قبل أسرها ؟
هل كانت تفكر عن كيفيه اطعام صغارها ؟
أم كيفيه سداد فواتيرها
لن أكترث فهذه هوايه أخرى لى

يمتلئ حوض أسماكى الصغير
بما أصطدته اليوم من أسماك مختلفه
وكلها تتشابه فى حركاتها وتفكيرها
الان أصل لكامل متعتى ......
ها أنا أعيد الاسماك للبحر مره أخرى
لأرى سعادتها وهى تشعر بالحريه مره أخرى
لتعود لى الاسئله مره أخرى
عن شعورها الان ؟
وعن ما تفكر فيه ...
ويبقى حقدى ما هو ....
يوماً ما ستكون هذه الأسماك وجبه دسمه لشخص ما
ليكون مثواها الأخير سله مهملات
حيث لا عقاب .....
لا حساب ....
لا جنه .... لا نار....

أستيقظ صباحاً لأرى من خلال نافذتى شجرة ولادتى
هذه الشجره التى زرعتها جدتى لتكون شاهد على عمرى
30 عاماً هو عمرها ....
مثلى تماماً......
كم تختلف حياه النبات عن حياتنا البشريه !!!
طولى لا يتجاوز ال 190سم وهى أراها تعانق سطح منزلى الكبير!!!
أصيله هو أسمها تراها وحيده وسط حينا
ورغم وحدتها أجدها كثيره الأغصان وافره الخضره
حتى فى فصل الخريف .....
تأبى أن أراها عاريه الأوراق
تجتمع حولها طيور كثيرفتؤنس وحدتها
أتشعر بالوحده شجرتى ؟
أتتألم لوحدتها ؟
أتفكر فى مشاطره شجره أخرى وقفتها ووقتها ؟
سيأتى اليوم التى يكون جزع شجرتى وقوداً أو وسيله للديكور
وقتها أيضاً لن تحاسب
أو يكون أمامها جنه أو نار ......

غريبه هذه التخيلات والأسئله !!!!
كيف سيكون حسابنا ؟
تأتينى خيالات لصور من وحى شرح شيخ مسجدنا
حينما كنا نلتف حوله عصر كل يوم ونحن أطفال صغار
ليقصوا لنا قصه رسول أو أحد من الصحابه
أتذكر يوم أجاب عن سؤال جارى الصغير
عن شكل يوم الحساب,,,,,
أتكون هناك سماء يوم الحساب ؟
سمـــــــــ ـ ـ ـ ـ ـ ـا ء هذا ما يراه دائماً صديقى القديم
كان سؤاله عن السماء لكونها عشقه فى طفولته
وعمله فى كبره,,,
أصبح صديقى القديم ضابط طيار بعد تخرجه من الجويه الحربيه
أجابه الشيخ بوجود السماء يوم الحساب وبوجود الشمس
وكم ستكون قريبه من رؤسنا نحن المحاسبون عن أعمالنا
لا أعلم لماذا لا تتكرم مخيلتى فى أعطائى صوره ليوم الحساب؟
دائماً ما تصل بى إلى نهايه الرحله ,,,,,,,
جنه أو نار .........
تترك البدايه لتصل بى إلى النهايه .....
أتخيل نفسى محاطاً بألسنه النار واللهب يتساقط لحمى أمام عينى
أحرك رأسى يميناً ويساراً منفضاً هذا التخيل عن عقلى
محاولاً تخيل مسكنى ,,,, الجنه !!!!!
ولكن يقف العقل هنا عن العمل !!!!
أحاول جمع المزيد من الصور عن هذه الجنه ,,,,
قرأت وسمعت عنها الكثير والكثير
ولكن هيهات أن يعمل هذا العقل على تجميع أى صوره

لأجد نفسى فى دوامه جديده من التساؤلات .....
لماذا تعمل هذه الاله فى تصور القبيح دون المتفرد الجمال ؟
لماذا يضعنى تفكيرى دائماً فى موضع العذاب رغم أمكانيه تبدل الادوار
لأجد لى مكاناً فى الجنه حتى وان كان فى مخيلتى فقط .......
أكد وابحث عن أجابه لتساؤلاتى أبحث فى الفلسفه وعلم النفس حتى التاريخ
لأجد الاجابه دائماً ,,,,,,,
أنظر للكون بعين الجمال تراه جميلاً
وتخيل ما تريد بعين الجمال تراه جميلاً.

************

نهايهً أغفروا لى ثرثرتى فعنوانى قد أشار إلى كونها ممله
وأسأل الله الجنة لكل قاريء هنا .
كونوا بخير أحبتي .

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الأحد مايو 25, 2008 9:14 pm

ارتسمت الحيرة على محياه, وهو يتأمل نجوما تلمع في الأفق البعيد ,كان مندهشا بجمال السماء في ليلة هادئة, وبين لحظة وأخرى , تند عنه آهة حرى تقطع عليه ابحاره في جو السماء, ثم يعود إلى هدوئه
مازالت كلماتها تتردد على سمعه, وتقذف آماله بنيران الشك.........
تنفس بعمق وهو يتابع نيزكا اختفى في لمحة بصر, نقطة صغيرة هي الأرض تسبح في عالم شاسع
وبدا له الأمر مضحكا أن يتمادى في غيه, وأحس للحظة برغبة حمقاء في أن يعود طفلا صغيرا, لا يشغل باله إلا اللهو واللعب, أو ينتهي كل شيء ........
في الأفق البعيد غور لا يدرك نهايته , يغوص بفكره ونظراته لكنه لا يحده ..
كهذه الأفكار التي تأتي من مكان ما من أعماقه وردد في صمت الليل, من أنا !!!!!!!!!!
تسابقت إلى ذهنه الآف الأجوبة متوغلة بعمق, وبألم داخله, وأحس أن عليه أن يحدد هدفا يعيش من أجله.
تقلص حجم الأرض, وملايين السنين إلى لحظات تمر كالأحلام ,هي لا شيء بالنسبة لعالم الخلود الذي يؤمن به ,وبدا تافها يريد أن يمتلك كل شيء في رحلة حتما ستنتهي في لحظات..
وأحس بان الأرض مغمورة بأسرار محبين تعذبوا مثلما يعاني الآن, وأخيرا احتضنتهم وانتهى كل شيء
لمع نجم في السماء ثم اختفى, عيون تراقب الكون وتحرسه وتزينه للناظرين....
وفي صمت الكون الودود, وصلته كلماتها العطشى للحب والحياة, تتهادى في ليل حافل بالهمس والكلام الخفي وخطى تتراقص على جمر الآسى, جيئة وذهابا, وشوق يلتهم صبره التهاما .....
ظل يراقب النجوم في مهرجانها الحافل بالجمال, والحيرة تظلل وجهه
صوت أمواج البحر يأتي من بعيد ومعه سر غريب يغمره بالحزن, يجدد أشواقه فينتفض قلبه بشدة ووخز مؤلم يذكره إنها رحلت ولن تعود...........
يغمض عينيه مستسلما لما يعتمل داخله غربة,غربة وحزنا ,وسؤال يكبر حد الألم .......

وأخيرا تنهد وقال : الله لا يتربحك يامجرمة .

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الإثنين مايو 26, 2008 8:34 am

السلام عليكم ورحمة الله
يومي سعيد بوجودك ويومك أسعد بأحلامي

في حالة مماثلة كنت لأغلق باب غرفتي وأستلقي على وجعي في هدوء في هدوء وأستسلم لساعات لوجهك في صورة ما .
كنت لأتصفح رسالة ما أرسلتها لي، وأدقق في كل حرف فيها، وأعيد استيعاب معانيها بغباء، كأنني ما قرأتها من قبل مئة مرة. أو كنت لأختار وردة من بين باقات ورودك الذابلة التي اتشح احمرارها بالسواد، وأقضي ليلتي مع عبيرها بسذاجة أحاسيسي الهائجة ، كأني ما تنشقتها من قبل ألف مرة.


في وضع كهذا، كنت لأجمع كل "الحروف" التي أهديتني، السوداء والبيضاء والبنية، فوق فراشي، وأعبث معها مطولاً ثم انام في أحضانها وفي داخلي شبه شعور بأنها أحضانك. أو كنت لأستمع بصبر لا ينتهي الى أغنية تهديني اياها عبر الأثير، او بضع كلمات شوق وحب تخطها على شاشة هاتفي. أو ربما ما كنت لأنتظر، لأن صبري سريع النفاذ، فأسرع لاخبارك كم أشتاقك في هذه اللحظة وكم تداهمني الذكريات العتيقة. كنت لأتصل، او لأتوقع اتصالك، ليحملني صوتك بعيداً، الى الحلم.





كل هذا كان ليحصل، لو كان حبك حباً عادياً. لكني لا املك أي صورة، ولم ترسل لي أي رسالة او وردة، ولم تهدني "حرفا " أعانقه كل ليلة، ولا أغنية أسهر برفقتها، ولم تتصل بي يوماً، ولا مر في خاطرك أن تترك توقيعك في رسالة ما على هاتفي.


العزاء يكون عادةً بالذكريات، لكني هذه المرة، لا أملك أي ذكريات عنك. انه حب معلق هذا الحب، بلا ماض ولا حاضر ولا مستقبل، لأنك لست كالآخرين، وأبداً لن تكون كذلك.


بعد أن وقعت في أسرك، بت متأكدا ان بي ميولاً لتعذيب نفسي. أختار دائماً الحب الخطأ والمرأة الخطأ. أختار دائماً مشاعر لا يمكن البوح بها. لكن مشكلتي أن الحب ليس اختيار. كتبت لك مرة:





لو كان الحب اختيار


لما اخترت الانهيار


وما كان مصيري أنت


لو ملكت يدي الأقدار





لو كان الحب قرار


لما قررت الانتحار


في دوامة عينيك وما


أصابني هذا الدمار





لكن علي ان أعترف، يمكن للحب ان يكون سادياً، يوهم بأمل قريب، وبغدٍ نكون فيه معاً، وبلقاء طويل. وهم وضياع جميل. ثم يتقلص هذا الأمل مع كل يوم يمر، وتغدو قضيته مجرد ابتسامة أو نظرة او كلمة، أو لقاء من بعيد. أشعر كمن يحدق الى قبره ويصر على اقناع نفسه انه ما زال حياً.


كل ليلة، حين يغفو الجميع وتطفأ كل الأنوار، أصارع صورتك في مخيلتي، لكنك دائماً تتغلب علي وتبقى. أستسلم بعد ساعات من التعب، فأحدثك عما يشغلني ويؤرقني ويؤلمني. أخبرك عن نظرتك التي تستفز دقات قلبي بعنف وجنون، وعن ابتسامتك القاسية التي تقتحم كل بداياتي كلما أمسكت قلمي وأردت الكتابة. أحدثك عن شوق يحتلني بلا رحمة ويفقدني شهيتي بالعيش، أعترف لك بضعفي امام كلماتك، أعترف لك كم أريدك وكم أرغب بك. أغفو، ينقطع حديثنا، لكنك سرعان ما تعود في حلمي لتجعلني احبك كالعبادة.


لم تغير عاداتك بعد، ما زلت تهوى القفز بين سطور قصائدي وأوراقي، وما زلت تعرف الوقت المناسب لتأتي وتعيد أغلالك حول يدي كلما أفلت منها قليلاً. كما عهدتك بقيت، عنيداً، تكره الاستسلام، تقفل كل الأبواب والنوافذ وتقطع الهواء لتبق وحدك امامي. وما زلت كما كنت، تعرف كيف تجعلني رغم رغبتي برحيلك أرجوك ألا ترحل، ورغم رغبتي بعدم سؤالك أرجوك ان تسأل.


وأنا، انا ما زلت كما كنت، أبني أيامي على كلمة أود ان تقولها، وعلى عطر رغبتك به، وعلى رسالة ووردة منك، لن تصل ابداً.


انه حب ممنوع، مبتور، محرم، ميت، مدفون. فأنا أعرف انك لست لي، انك منذ زمن لغيري، وأنك لن تكون يوماً قدراً في باقة أقداري. أكثر ما يعذبني انك لم تكتف بمشاعري فقط، بل حرّضت علي ضميري أيضاً. انه لضمير غريب! يحاسبني بقسوة على مشاعر لا ذنب لي فيها، ويعاقبني على اعترافات لم أعترف لك بها! ماذا أفعل ان كان غذاب الضمير دائماً قصاص للحب؟


في أحد الأيام، اقتنعت أني نسيتك تماماً، وهنأت نفسي بقوتي وقدرتي على تجاوز حب مدمر كهذا. ثم رأيتك. كنت اكثر بهاءً وجاذبيةً وسحراً من أي وقت مضى، فوقعت في حبك من جديد. كم سخرت من "قدرتي" ومن نفسي في تلك الليلة! كتبت عدة صفحات في مذكراتي عن هذا اللقاء الذي كلما وقع، يوقعني في الحب من جديد. تساءلت: كيف يمكن لانسان نسيناه، ان يثير فينا كل تلك الأحاسيس في حركة واحدة؟! جاء الجواب سهلاً: حين يكون ذلك الانسان أنت، أنت الذي لا تشبه أحداً، يصبح كل شيء ممكناًً.


في ساعة مماثلة، كنت لأكون غافيا في فراشي أحلم بك، لكن طيفك لم يعد يرضى بمجرد حلم، بات لا يتركني حتى أوقِّع في أسفل صفحتي أني أنهيت للتو، مقالةً عنك.

ويبقى هذا خيال ألولكه كما يلوك الطفل قطعة الحلوى في فمه .

يا أهلا وسهلا بالكلم العذب والحرف الدسم والنبض المستساغ والألم الرائع .
كن هنا لا ترحل رجاء .

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الإثنين مايو 26, 2008 12:33 pm


(مجسات نمل!)

تجمعني معا صداقة فكر و أدب ، ألتذ حديثها الراقي ، ولكن لسوء الحظ فهي تقطن في مدينة أخرى ، نأت بنا المسافات و أحوال الدنيا ، فأرسلت لي ذات ليلة كلمات وقعت في نفسي موقعاً عظيماً و إن أختلف مع نظرتها!

أرسلت تقول:
مجسّات البشر تعريها عوامل الوقت ثم تلبسها نسياناً إلا ما رحم ربي ، سألت أمي عن نملةٍ نأت عن صاحباتها فأخبرتني أن الحب سيجمعهم بعد حين!!
حين كبرت علمت أن الحب بدون مجسّات لا يكفي!
و تمنيت أن يكون للبشر مجسات نمل!!

فأجبتها:
نهرتني أمي ذات يوم حيثُ لا جدوى من بعثرة الحروف في زمن السباق و النفاق!
فأجبتها: حروفي بنات قلبي!
و يكفي أن نمتلك قلوباً تحتضن العالم بأسره في كيانٍ لا يتجاوز قبضة كف!
مادمنا نمتلك القلوب فنحن نمتلك الحب ، نضم أحبتنا إلى ذواتنا أبد الحياة!
فلسنا بحاجة لمجسات!


ما رأيكم : هل هل الحب يكفي لتذكر الأصدقاء و الأحباب؟! أم لابد من وجود مجسات تذكرنا بمن نحب؟؟؟


_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الإثنين مايو 26, 2008 2:58 pm

جلست في مكان مرتفع ...
بعيدا عن ضوح المدينة ... وفي مكان بانت فيه النجوم ...
في ليل غاب فيه القمر ..
ليل بهيم ... فيه إشعال النار ...
مصباح يضيء الدجى ...
لقد لاح بارق هنا ... ولاح بارق هناك ...
البرق في كل إتجاه ... جميع الجهات الأصلية أشاهد بها ضوح البرق ..
الجو بدأت برودته ... والمكان زان ... فيه طرق النظر !!!
يمنة ويسره ...وفي كل إتجاه ...

النار إشتد ضريمها ...القهوة .... الشاي ...التمر ...
شبة النار في المكان الرفيع .... فيها من الفرح والسرور ...
والسعادة مع أول عود ثقاب قد قدح فيه زناد ...
بين يدي مضرمها...!!!

وعاشق المكان الرفيع .... الذي لا يعرف ... لذة الجلوس فيه
... ولطافة المكان ..... إلا من توجه إليه .. لكي يناجي خوالجه ...
ويناجي جوارحه ...بعيدا عن أقرب صديق له ... خوفا من جرح مشاعره في هموم ..
كرسها الزمن ... مع ضغوط العمل ... في زحمة الحياة !!!
جهاز الندى ... الجوال ... كانت بالأمس القريب ...
شبح بهذا المكان ... وربما المذياع ...قبلها ..
أو الأطباق اللاقطة ... بعدها ...؟!!!
حلاوة المكان بلا اتصال .. إلا برب العالمين!!
رفعت رأسي للسماء .. بعد قرب السحاب البارق ..
الذي قرب دوي سماع رعده .. لكي يجود بالماء ..
أيها السحاب ألركامي ...أيها المزن الممطر ..أيها الطباق ..
أيها الرقيق ..القزع .....لماذا لا تجود بالماء ؟؟؟!!!...
أنزل دموعك هنا .......

نرحب بهذه الدموع ... وبغزارتها بهذا المكان ...
لم يسمعني السحاب رغم إصراري على الطلب ..ورفع صوتي ..
حا ولت بكل وسيلة ... أن ينزل المطر ...وان تتحول
هذه القيعان الصحاصيح .... إلى بحيرات ... في أقرب وقت ...
لكي ... أضرم النار ... وأجدد المعا ميل من ماء المطر ....
وأملأ جميع ماعندي من أوعية... من ماء المطر ؟؟!!
عندها خفت الغيوم ... وأبعد ضوح البرق
...كلمع طائرة في السماء ...
أبعد ... فأبعد ...عندها .. فاضت العين بالدموع ....
لهذا المهاجر ...الذي يعبر أجوائنا ...
ولا نستمتع من عبوره ...إلا بالنظر ..
إليه ... دون جودة سحبه علينا بالماء ....

هنا هجرة السحب عنا رغم مرورها بأجوائنا ...؟؟؟؟


خاتمة

دعاء ... الله يرحمنا برحمته وينزل علينا الغيث وبركات السماء

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الإثنين مايو 26, 2008 7:24 pm

مساء الخير ثرثرتي .
كنت قبل قليل أمام المرآة .
ليس ما تعتقده
لالالا
لا أستعمل مكياجا ولا أطيقه .
فقط أردت أن أعرف :
هل أنا هو أنا
هل أنا في الزمن القديم أشبه أنا في زمن هذا
الزمن الرقمي

يااااه
يحتاج هذا الزمن ( أهعني الزمن الرقمي ) يحتاج إلى ماكياج
هذا اعتقادي
فالكل هنا يهتم بالقشور لا باللب .
لا عليك :
أمام المرآة كنت أثرثر بيني وبين نفسي لأني في حقيقة الأمر لا أحسن إلا الحديث مع نفسي
كلهم يقولون لا نفهم كلامك
وكلهم لا يعرفون أني أكلم أنا لأني لا أتلحف قشورا براقة .
أمام المرآة كانت ثرثرتي :
أنا الذي هو كنتُ في المرآة
لم أكن أنا الذي كنتُ هو خارجها.
استسلمتُ للمرآة,
أنا الذي هو في خارجها
هو الذي أنا في داخلها.
صرتُ أشبه الذي هو أنا.

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الإثنين مايو 26, 2008 7:36 pm

أنامُ في النَّهارِ
أصحو في الليلِ
أنام في الصَّحو
أصحو في النوم
هكذا, أكسِرُ الأزمنة من عَضُدِها
أكسر حاجتكَ إليَّ,
حاجتي إليكَ,
لنبلك العالي,
وانضباطكَ الرفيع
أكسر النهار من ساقه
وأنام بدون عكَّاز الغد

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الإثنين مايو 26, 2008 7:56 pm

ظننَّا الحياةَ سهلة،
إذْ رافقنا كارل ماركس لسنوات طويلة
كان يشدُّنا ، منذ طلوع الفجر حتى هبوط النَّوم،
إلى ثورات وانتفاضاتٍ ومظاهراتٍ
تُزيح السِّتارَ عن بهجة الحياة
إلى أبدِ الأبد
كانت أيّاماً سهلة،
أن نصحو مع (مارسيل خليفة) نُغنِّي:
(منتصب القامة أمشي
مرفوع الهامة أمشي
في كفّي قصفة زيتون
وعلى كتفي نعشي)
أو ننهضُ مع شمس (فيروز):
(طلعت يا محلى نورها
شمس الشموسة)
كانت أيّاماً فقيرةً وسهلة،
فبالرغم أننا لم نكن نؤمنُ بالكريمٍ أو بالخيل
كان يكفينا لنغالط الفقر أنْ نغنِّي (سيد درويش):
(ياللي معك المال
برضه الفقير له رب كريم)
كانت أيّاماً سهلة،
حتى عندما تراكمت الخيبات،
وصرنا كثيراً ما نمسك الرفيق كارل ماركس بذقنه الكث،
ونعاتبه مثل أيِّ شيخ مسلم : (الله المستعان).
بعدها أيضاً،
كانت أيّاماً سهلة،
ونحن ننتقل إلى السكن مع جان بول سارتر
مجاورين سيمون وكامو
حيث لم نعد نقول، أبداً، صباح الخير
كانت أيّاماً متشحة بالسواد وسهلة،
أنتزع فيها ميلان كونديرا منّا الضحكَ
والتباهي بالنسيان
كان الندم يشدّنا من أوّل الصبح
حتى آخر النوم
ذبحنا سنوات العمر على عتبة الندم
ولم يتبقّ لنا أيُّ شيئ لنتباهى به
أو
نندم عليه،
صرنا بلا تباهٍ،
وبلا ندم،
بلا أيِّ شيء.

كم صارت الأيّام صعبة؟

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الإثنين مايو 26, 2008 8:12 pm

ستكتشفين غدا أنّ الظلَّ الذي كان يتبعكِ لم يكن ظلَّك بل هو ظلّي
وسأكتشف أنا أنّ التي كانت تمشي إلى جواره لم تكن أنتِ



كأنَّني وحدكِ في الترقب
كأنَّكِ وحدي في الغياب

ربَّما في حياةٍ أُخرى,
لن نُغلقَ فيها أيّامنا على فزعٍ
أو نفتحها في ارتباك,
ستصبح أوهامنا عاريةً منَّا
وحيث ابتعدنا سَنَجِدُنا



حينها, رُبَّما, نبكي

أو نضحك
نندمُ
أو نغنيِّ
....
....
....
....
ما الفائدة?

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
سلسبيلة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 2116
انثى
العمر : 32
البلد : الجزائر الحبيبة
العذراء

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الإثنين مايو 26, 2008 9:49 pm

قرات كلما كتبت بتمعن يا عمر واتخيلني فهمت ما عنيته من كتاباتك
صدقني من دون مجاملات افكارك كوجودك نادرة وعملة صعبة في هذا الزمن فمنذ مدة لم التقي بشخص يحمل هاكذا افكار
يسمونك شاعرا ولا يدركون انك واقعهم الذي فرو منه وحياتهم التي يجب ان يعيشوها, لبهم كما ذكرت
تقبل نضرتي اليك في صمت بلا تعليق لا اريد معرفة تعليقك عن ما اكتب لك



وددت ان اقول رايي في سؤالك
ما رأيكم : هل الحب يكفي لتذكر الأصدقاء و الأحباب؟! أم لابد من وجود مجسات تذكرنا بمن نحب؟؟؟
لو كان حبا حقيقي سيبقى يطرق ابوابنا مهما طال الزمن حتى لو لم توجد المجسات
النملة تقودها الغريزة والفطرة
ولاكن الحب لا يحتاج الى قيادة بل هو من يقودنا.

لم ينتهي حديثي ولكنني مضطرة للرحيل
ساعود ان شاء الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الثلاثاء مايو 27, 2008 6:00 pm

هناك حيث أنت
ومن هنا حيث أنا
من هنا حيث أفترش صمتا وأتحدث وجعا وحتى أتلحف ألما
سرني الجوع الكبير لترشف كل كلمة منقوطة وحتى غير المنقوطة
رأيت نفسي أقهقه الكلمات حتى لا تفر مني
وهززت منكبي لأغري نفسي بكبرياء المزيد
فقرأت
ثم كررت وكررت
حتى نطق التكرار وقال : كفى بربك ياصامت كفى
فاضلتي وأختي الكريمة السلام عليكم ورحمة الله .
قد تكونين وجدت ضالتك في كلمات تقرئينها كما لا أخفي أني وجت ضالتي
وجدت من يسمع كلامي - أو على الأقل كما أتوهم .
تذكرت كلاما قرأته منذ عشر سنين أو أكثر
يوم كنت لا أعرف من الدنيا ما ألاقيه الآن
كنت قرأتها ونسيتها
ولا أعلم لما حضرتني الآن
حتى أنا محتار ولا أدري لم حضرت الآن وبالضبط
في رائعة من روائح جبران خليل ...
تسابقت كلماته إلى حلقي وكأني ترشفتها الآن
فتذكرت باديء الأمر :
المجنون
وردة الهاني
الأجنحة المتكسرة
عواصف
النبي
الأرواح المتمردة ......
ولا أعلم في أي كتاب قرأت هذه العبارات :
************ إذا فقد الإنسان صديقا عزيزا والتفت حوله وجد الأصدقاء الكثيرين صبر وتعزى
وإذا خسر مالا وفكر قليلا رأى النشاط الذي أتى بالمال سيأتي بمثله ينسى ويسلو
ولكن
ولكن إذا أضاع الرجل راحة نفسه فأين يجدها وبم يستعيض عنا ؟؟؟؟؟
*********** وضاعت مني بقية الكلام .
ربما عجزت
وربما خرفت وربما ....
فقط أريد أن أسأل نفسي ماذاااااااا خسرت ياعمر ؟؟؟
هون عليك ياعمر فصفحات المنتدى لا تكفي أن تذكر خسارتك
هي أكبر من حجمك فلا تحاول إسقاط عرقة فقد شح جسمك من العرق .
نقطة وعوض أن أعود لبداية السطر
عدت لبداية وجعي وركبت فلمي المفضل التي أموت فيه وجعا .
عدت لكلماتك بعدما تذكرت أني أكتب صامتا
توقفت عند عبارة : أبو عمر . أو عمر ابن .....
ليس مهما بقدر ماهو مهم لي عمر - وهذا على الأقل بالنسبة لي .
هل تعرف ياسامعي أني أتخيل هذه الصفحة التي يروقني أن أسميها جدارية فأنتابني رعب شديد من هذه التسمية .
لأنه منذ زمان وفي مكان يشبه هذا المكان
في صحراء جرداء أقمت جدارية وخلت أن يد الإنسان لا تصلها
ولكن خاب ظني حين وصلت يد هذا الزمن الرقمي إليها فعبث بها فأعاد طلاءها مرات ومرات وحدثت هزات وهزات فهجرتها ولكني مازلت أحن إليها .
أتخيلك يامكاني مسرحا أحمل فيه ابني عمر رغم أنه غائب لا حاضر أحمله لأعزف عليه بأناملي :
لشدّ مايرعبني هذا المحراب حين يكون خاليا،ان مواجهة قاعة ممتلئة بالمتفرجين ايسر الي من الوقوف قبالة مقعد فارغ،فحين تمتليء المقاعد وتبسم الوجوه وترهف الاسماع تصبح رهبتي طمأنينة…… ،لكن الموسيقى عزفت ،ومضت الان مع المتفرجين،هي تسكنهم الساعة،وسوف يستعيدونها مع أنفسهم متى ارادوا …..انها الالفة ياطفلي ،ألفة الموسيقى،لقد مضوا،وبقينا نحن من صنع الالفة نواجه هذا الفراغ الذي يبعث فينا الخواء الحزين .



لكنني مرغم،انا مرغم في ان ادع هذا الفراغ يأكلني.ليس بمستطاع المرء ان يحيا بمثل الاندفاع الذي كان حين يكتشف ان الاوان قد فات لكي ينتشل شيئا من الحطام الأخذ بالغرق.سنوات ونحن معا،سنوات ياطفلي وانت ترقد على كتفي، لاتمل من مراقصة اصابعي ولاترتوي من عرق عنقي المتصبب،كل تلك السنين وانت تمتصني،بينما ارقب انا الزمن اذ يمر،وانتظر اللحظة التي سأعجز فيها على العزف.ها انت قد شهدت ذلك فوق هذا المسرح،لقد سكنت اصابعي فجأة فوق اوتارك وفقدت ايةّ قدرة على العزف،لقد تصورت في بادىء الأمر انه ألا حساس الذي طالما عاودني على المسرح حين اشعر في لحظة تخطف كالبرق بأنني قادر على فعل أي شيء الاّ ان أعزف الموسيقى, وتمر تلك اللحظة بسرعة اعجز فيها عن ادراك كنهها اهي الهبة؟ام ان الروح تتوقد بكثافة تخالها انطفاء،كنت اترقب تلك اللحظات بشوق لانني اعلم انها سوف تثمر،فما ان تمر حتى اكون في قمة صفائي فا شرع بالعزف على الفور بأندفاع كبير،كأنها السكون الذي يسبق العاصفة،


لكن لا….،لم يكن الامر كذلك،لابد انك عرفت مثلي ان الاصابع المنحنية فوق اوتارك تعبى،منهوكة القوى،
(كأنه يشيّع أصابعه)
ايه أيتها الأصابع،آن لعروقك النافرة هذه ان تذوي،آن لك ان تذبلي مثل زهرة. ألا ايّهذا الخريف المبكر،لست تبتسم اذ تساقط الساعة اوراقا من الشجر،كانت بينها اصابع اجادت عزفك يوما ما…….،

(الى الكمان)
سنوات ياطفلي،من عمرنا وعمر الزمن ونحن نطلق النغمات الى اعماق الفراغ،نجسدّ العشق للعشاق،تفتح النوافذ،نثير سر الرعشات بين المقاعد،نلقى العيون المتلالئة في الظلام،تحكي لنا خباياها، فلا حواجز اذ يتعلق الامر بالموسيقى،كناّ نضرم الربيع في احراج الشتاءات الحزينة،اننا الآن بحاجة لمن يضرم فينا الربيع،آن لنا ان نفترق ونفارق المعجزة،الموسيقى!!.


كان علي ان ادرك هذه الحقيقة في أي مكان آخر،في الشارع او المقهى،ان تقذفها نحوي ابتسامة زائفة،او ان اجدها وسط اكوام الملل والرتابة،لكنني ادركتها هنا،وسط ركامي،كنت كمن طعن على حين غرة،وبقيت حائرا في دائرة الضوء،الكل كان ينتظر،انا وانت،الصمت وهم.…واصابعي،لم تكن اصابعي ،قادرة على الحراك، الصمت تربص في الزوايا والضوء كان يفضح عجزي،انت تعرف هذه الاصابع منذ خمسين عاما،منذ ان كانت انامل غضة لفتى مرتبك،بقيت ترقبها وهي تتدفق قوة وعنفوانا،وهي تزداد قدرة على الابداع…….ما الذي حدث اذن،ولم فقدت كل القدرة على الحراك،هل انصبّ فيها جهد السنين الخوالي مرة واحدة وتركها كالجثة،لكم كان الصمت قاسيا،ولكم بدا ذلك الضوء فاجرا…..كنت بينهما كالفريسة.

يتبع بعد أن أعيد القراءة
أريد أن أشبع من الحروف علني أنهض من الوجع
يتبع .

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الثلاثاء مايو 27, 2008 6:01 pm

ما الذي كان علي ان افعل امام العيون الامعة في ظلام القاعة،ابوسع الركام ان يعزف الموسيقى؟أبوسعه ان يعزف موسيقى غير موسيقى ركامه؟!كنت مذهولا……،كنت خائفا من ان لا أقوى على حملك،ما كان اثقلك فوق كتفي!!،أردت ان التفت اليك….،لم أستطع،لم أكن أجروء على ذلك،ثم !!ثم انبعثت الموسيقى!!،كانت موسيقى رقيقة……


خافتة،أخذت تخدش صفحة الصمت،موسيقى بعيدة تتعذب لكي تسمع!!،هل كانت تنبعث منا؟…..هل كنا نعزف؟،التفت اليك،استطعت ان أتبينك وسط ذهولي وقد احتضنتك أصابعي!،كنتما ترقصان،بلى ياطفلي،كنتما ترقصان،كانت تلك موسيقانا،متى بدأنا العزف،لاأعلم،ربما منذ الازل،تحطم الصمت تماما وضجت الموسيقى،
(بسرعة وأنفعال)
كانت أصابعي تصفق الهواء حولها،تهبط على أوتارك،تتتابع قوية راسخة،ترتفع،تتلوى تنتصب كثعابين مقاتلة،ثم تندفع نحو أوتارك كالسيل الخادر،يالها من حيوية يالها من رشاقة!!!،


ياله من بؤس…..،لم يخف عليك ياطفلي ان الرقص الرائع ذاك كان انتحارا،لقد تهدد وجودها،فاستثارت كل الخزين الذي يرقد فيها،أنبرت تدافع عن نفسها،أخذت تنقض عنها كل ما امتلكته….،كل ماتبقى من الصبر والاصرار والمثابرة،تنقض عنها دمها لحمها،عظامها،لكأنها أختفت،تلاشت،
(بالغ الحزن)
انها رقصة وداع مزقتنا معا
(مستدركا)
ولكن،من اين تنطلق الموسيقى ؟،من اية نقطة ينطلق هذا التدفق المعجز؟،وكيف يتاح لها ان تكون متفردة في الطبيعة،جلية،مضيئة،باهرة كالشهاب النابض في ظلمة السماء؟،هناك في الاعماق نقطة تحار ان كان الانسجام ينبعث منها ام التلقائية،هي النقطة التي احسها تومض في داخلي،حين تمسك بكتفي وترنو الى القوس المتحفز،هي النقطة التي ينحدر منها الطريق الى اوتارك،

وحين امسّ النقطة في اعماقي ايها الكمان،لاشىء يستطيع منع الانغام من ان تتقافز في الهواء،لاشىء حين امسها يستطيع منع الهواء من ان يتقافز في الاسماع،هناك تغدو انت قطعة من جسدي،فاحس بأنني امررّ القوس على صدري،على وجهي،امرره على كياني….هاهو الدرب ذا سالك نحو اوتارك،هالدرب سالك،

اعزفي ايتها الموسيقى…..بلى،بلى،انني اسمعها ايها الكمان،انني اسمع الموسيقى وكاني اراها،فأرى خلاياي تنتشر في الهواء.

الهـي……..يالها من موسيقى،
(يصفق،ينزل الى الصالة ويدور بين الكراسي)
صفقي ايتها الاكفّ،صفقي لعازف الكمان المجيد،لقد اسقط الكثير مما علق به من روحه، صفقوا له ياسادتي وهو يعزف لكم موسيقى الركام،انكم تطرقون الهواء في أكفكم فتسحقون خلاياي،صفقوا واسحقوا قرونا من الموسيقى،
(يشط به الخيال)
انظروا،تلك هي اذن بيتهوفن الصمّاء……هل ترونها،وتلك اسنانه التي كان يضع عليها العصا ليستمع بها لرنين البيانو…..ذلك هو إرغن باخ….انكم تحطمونه،
(يخاطب جمهرا متخيلا)
فليرتفع تصفيتكم……..،ولكن استمعوا اليه،اصيخوا السمع لصوت أكفكم!!،قد يبدو دوّية للوهلة الاولى متشابها ذو نغمة واحدة،لكنني اعلم مثلما تعلمون وتتناسون انه مختلف كاختلافكم عن بعضكم،
(يقفز بين تخيلاته)

كلاّ،كلاّ ياجايكوفسكي،لا تلمس كأس الماء تلك،انها ملوّثة،ستقتلك!!،لاترفعها الى فمك،لا،السهام لاتطيش ابدا،انها تنطلق دوما الى الصميم،صفقوا للسهام…..،
(يقلد متفرجا ما)
يا للروعة،يا لروعتك ايها العازف،يالها من موسيقى!!،يالتناسق ياللتناغم!!،لقد جئناك ياسيدي هاربين من رتابة الحياة،وها انت قد ابتهجتنا بانغامك،ها نحن نفيض بهجة،
(يقلد متفرجا آخر)
ليتنا نعيش فعلا ذلك الربيع الذي صورته لنا موسيقاك،الم يكن هو الربيع؟والبحر،الم تكن تلك الانغام عن البحر الازرق الذي يمتدّ الى ما لا نهاية؟
(يعود الى نفسه)
ماهي الموسيقى؟!،اذا كان عليكم ان تسألوا حسب فانكم لن تعرفوا الاجابة ابدا،كنّا نحكي لكم أناوكماني حكايا عن الربيع،واي ربيع!!،ليتكم علمتم ما اعتمر في داخلي!،انها المرة الاولى التي تكون اصابعي مجهدة الى الحد الذي تعجز عن العزف!،اصابعي التي كأنها ما وجدت الاّ لتخلق الموسيقى،اصابعي التي بها اتكلم،احيا،بها اتنفس…..، لشد ما ماارتعبت حين ادركت ان الفراق قائم بيني وبين طفلي،ماذا كان عليّ ان افعل وانتم تنتظرون العزف منيّ؟،هل كنتم سترضون لو اعدت الكمان الى الحقيبة ورفضت العزف؟،
أنزلوا الى الشارع،اختلطوا ببعضكم،اضحكوا،افرحوا،وتحدثوا عن أي شىء،ففي لحظة ما سوف يصفعكم الاحساس بالنهاية،كان عليّ ان اعزف بأي ثمن،حتى لو كنته،اخذت انتفض امامكم واخذ كماني يرجع صدى انتفاضي،تلك كانت موسيقى الزهور التي تنبت كالسكاكين في رحم الارض،موسيقى البحر ،البحر،منديل ازرق ملقى على شجرة مرجان،موسيقى الحزن الذي يصرخ في زخم السعادة،
(يخضن الكمان)
ضمني اليك،ضمني اليك ياطفلي،انه جرح ان افقدك،آه لو كنت اعلم اننا كما التقينا سوف نفترق،كنت إدخرت ما يخفف عني وطأة الاحساس بالندم،كنت سأفهم،كنت قد كافحت لكي افهم ان لابد للاشياء ان تذوي وان لابد للعنفوان من نهاية،ولكن،كيف لنا ان نعلم اننا يمكن كذلك ان لانفهم؟!…..،أنه هدر ليس الأ…….،أن افقدك يعني ان اصمت،ولم يتحتم عليّ الصمت وانا اقل شيئا بعد…….،ايه ايتها الموسيقى،انت باقية دوما في الذرا ولا تعنيك نهاية عازف كمان……..طوباك ايتها الخالدة.
اما نحن ياطفلي،فلنمضي لنحيا الوداع،
(يخرج كسيرا مع كمانه)


سأتخيل يا ابني أنك مازلت في حضني

فانتشي بأنيني
أعتذر بوجعي
لا ليس هذا أقصد ثرثرتي .
يا ابني وجعك رائع رائع
استمري ولترافقك دعواتي .

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الثلاثاء مايو 27, 2008 6:47 pm

وجع في معصم الانين][®]

(1)



بين الامل والالم فاصلة ونقطة
وبين الهدف والسقوط
احتاج الى مسطرة كي اخط الخط الفاصل
بين الادراك والعوم فوق اجنحة الوجع
جميعهم حذفوا من مخدعي
سقطوا من مخيلتي
فتحوا غطاء بركان مدمر
وانفردوا مع الاحزان والافكار المره
بطريق طويل كالطريق من الجحيم الى الجحيم
سجنوا في سجن العزلة والخوف
مع اخواتها علامات
الترقيم واشارتي التعجب والاستفهام والاقواس بأنواعها
يهمسون باسئلة عمياء اجاباتها مكسورة الخاطر
عاجزة ان تسرج مصباحا يهدي الى أي يقين
او ان تجود بالمعنى والالهام الشافي
وهي تدوي كالرنين والطنين
اسمعها تهوى في اطرافي ثقلا
حتى
انزلقت بطين الحسرة
طمرت تحت اقدام القهر
انداحت بصمت وسواد
فغرقت في جوف التنين
وانا مازلت اولد وابعث واحيا في زمني الكسيح
مرتبك الخطى
انازل محنتي وحدي
على صدر الدجى الحالك بالانين
فسقطت دموع ذكريات تأبى ان تموت مبللة
بآه وحسرة مع كل شهقة وزفرة تهدجت بالاحتضار
لصدر تمزق بالعناء
كسور وحطام استفز تعب الروح
النور ارتعش
العمر احترق
الوجع توضأ في الدماء
الجسد تمايل من سكرة الالم
مرارة غصة
وليل يجر عهد الجفاف
حتى تقطرت في رحم الوجع
نطفة تناسلت وتغذت جنينا في احشائي
صابرة على مخاضها لتهبط ارضي الكئيبة
جردتني من اغطية الراحة
وهي تضطجع بجانبي
سلبتني فحولة التحليق
سطعت في سماء حصوني
بألسنة تشع الهبة حارقة
حاصرتني بقيظ جحيمها
زحف علي طوفانها
ارتعدت
فجرفتني قشعريرة الحمى
وانا اهرب منك اليك وعن ظلي التائه
ابحث بين النيران
فكم انت مسكين يا ليل تغطيت بالالام
فعليك الف سلام وسلام

يتبع ..............

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
سلسبيلة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 2116
انثى
العمر : 32
البلد : الجزائر الحبيبة
العذراء

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الثلاثاء مايو 27, 2008 9:52 pm

بعد يوم طويل حل المساء فجمعت اسلحتي وما ربحته من الحرب لهذا اليوم وعدت ادراجي على عجالة نحو بيتي.
وبعد قسط من الراحة توجهت كعادتي نحو نافذتي السحرية
ولكن هناك شيىء ما كسر روتيني
زائر غريب يحتل مكاني
لم يكن هذا الزائر سوى ابي
وكان يقوم بجولة حول العالم من خلال نافذتي.
اقتربت منه ببطىء وجلست بجانبه وبعد لحظة بادرت بالحديث:
-اتعلم يا ابي؟
-ماذا؟
-لقد اشتقت اليك فمنذ مدة لم نجلس ونحكي معا كعادتنا.
لم يرد علي فقررت ان اكمل حديثي
-الم اقل لك؟ اليوم وانا امشي في الشارع التقيت ...
وطال حديثي افرغت كل ما جمعته في يومي وكل ما تحمله ذاكرتي وصرت اختلق الكلام فقط لكي لا اسكت
ولم يكن ابي يرد علي ولا بكلمة كان يكتفي بهز راسه كي يوهمني بانه يسمع ما اقول ورايت عينيه تركزان في شاشة الحاسوب وتتحركان كثيرا كمن يبحث عن شيىء ما وسط الضلمة او يحاول التركيز ولا يستطيع
طبعا كيف يركز وانا لم اترك له المجال فقد صرعته بحيثي الا منقطع
وفجاتا تكلم بل اخيرا فقد انتضرته طويلا
-ايمان بنيتي اعلم ماذا تريدين
-ماذا يا ابي؟
ولكنه لم يجب بل حرك كرسيه نحو الخلف ووقف ولم يلبث ان تحرك خطوة واحدة حتى قفزت من مكاني وجلست في الكرسي واول شيىء قمت به هو محو كا الصفحات التي كان يتجول فيها
فكسر صمته الطويل بضحكة صاخبة وقال لي: هذا ما تريدينه.
وبعدها ذهب وبادرت انا بالدخول الى بيتي الصغير ولكنه سرعان ما عاد
-اتعلمين معك حق منذ مدة لم نتكلم معا ساقترح عليك فكرة الجو جميل هذه الامسية مارليك ان نذهب الى البحر نتمشى قليلا ونحكي
-ارجوك يا ابي فلنؤجلها الى يوم اخر انا متعبة اليوم وقد حكيت لك كل ما عندي ولكنك لم تكن تسمعني.
انسحب ابي في صمت
زبعدها بلحضات احسست بانني اخطات لم يكن يجب علي ان ارفض دعوته
انا حقا غبية ماذا تراه يقول في نفسه الان؟
اتخيله يقول: ماذا فعلت
كيف ادخلت هاذا الشيىء الى بيتي
لم يعد احد هنا يهتم لشيء الكل صار مشغول به وفقط
ابنائي نسو حتى طرق الكلام وباتو لا يحترمون المواعيد حتى لوقات الاكل لم اعد اراهم مجتمعين الا وينقص واحد فيهم
اين فلان؟
انه في غرفته اضنه يتصفح الانترنت
يا الله...
وبعد تفكير احسست بالضجر ولم اعد استطيع التركيز فاغلقت حاسوبي وانصرفت.

اخي عمر لم تترك لي بابا ادخل منه ولكنني وددت ان تعرف بانني اسمعك فلا تقل انك تتوهم
اسمعك لانني اريد ذلك واستمتع به ولما لا فانا حقا اجد في لامك كثيرا من افكاري وابجدياتي الضائعة وليس لانني اجاملك او اشفق عليك
لولا انك تغمرني بالكثير من الحزن حتى انني للحضات لا استطيع التفرقة بينك ةبينه فقد اتعبته والله
لم اعد اعلم هل انت تلبس ثوب الحزن ام هو يشتق معانيه منك...
ربما انا اثقل عليك بكلامي وربما تجده مملا لذا ساتوقف هنا
دمت بخير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الثلاثاء مايو 27, 2008 10:04 pm

إيه يا سلسبيلة .
أخطأت مرتين في نفس الوقت
المرة الأولى حين رفضت مرافقة الوالد الكريم .
والمرة الثانية حين اعتدل عمر في مكانه وبان عليه الإهتمام ليكمل بقية حديثك .
لكن توقفت اشفاقا أو شفقة وهذه شيمة تحسب لك لا عليك .
سلسبيلة أختي الفاضلة لايشغلك الحزن كثيرا فهو نقيض الحب ولكنه يلبس لباس الحب
ماذا لأنه مثل العشق يأتي على حين غفلة ويغادر دون لفة .
مساء الخير ياسلسبيلة
أسأل الله ألا يريك حزنا .
وأسألك كيف حال الدراسة معك
لايجب أن تشغلك السواتل عن الدراسة
فالدراسة تمضي ولا تنتظرك والسواتل تتكاثر وتشغلك
أتمنى لك التوفيق
وأسأل الله لك ولنا جميعا العافية
فكوني بخير .

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
سلسبيلة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 2116
انثى
العمر : 32
البلد : الجزائر الحبيبة
العذراء

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الثلاثاء مايو 27, 2008 10:25 pm

دراستي يا اخي مريضة وانا اشفق عليها كثيرا اقول لك لما ولكن في فرصة ثانية
ليلتك سعيدة.
اسفة على الاخطاء الاملائية ولكن لست وحدي من يخطىء فحاسوبي يخلط الحروف كثيرا وعلى ما اضن بدات تضهر عليه علامات الكبر مثلي تماما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الأربعاء مايو 28, 2008 10:11 am

أهلا سلسبيلة
صان اللله قلبك وحاسوبك .
لا تتعجلي الكبر يافاضلة فهو آت آت
ولكن تعجلي التنفس بحرية ليتسع صدرك وتنضج بنات الأفكار في مخيلتك فتتولد لديك الرغبة في البقاء ساعتها ستكتسبين معها جرأة المواجهة .
هذا لك
****
وهذا لعمر ومن يدور في فلكه

في غمرة اليأس والضعف , أصيبت الحاسة السادسة لقلمي بالتبلد والصدأ ...

كلما حاولت مطاردة أفكاري الشاردة لكي أكتب -عن ماذا- أي شيء !
المهم أن أكتب لمجرد الكتابة...!

أتنفس لكي أشعر بأنني لازلت حيا..! ولكن مالذي يحدث؟ ماهذا التمرد؟ أسلئة شتى.. لا أجد لها أجوبه سوى سراب بقيعة الذي يحسبه الظمآن ماء!

هل أتقوقع على نفسي ، وأندب حظي العاثر مع أفكاري الهاربة .. وأترنم ببعض أبيات فاروق جويدة :

وجئنا الدرب أغرابا.
كما جئناه أحبابا.
فلا هذى المنى صدقت
وكان الدهر كذابا
وجئت الدرب أسأله
عن الزهر الذي غابا
فقال الدرب: لا تحزن
فزهرك صار أعشابا!

أحاول لملمة شتات أفكاري.. اغفو ...
أمتطي صهوة غيم أرجيلتي المفضلة ,,, وأكوام الرماد فاضت من المفحمة!

لكن لا جــدوى.. أحرقتها ...
أحترقت معها بغية الوصول الى فكرة ترضي غروري أولا ثم غروركم! أحسست بوخز الألم ، جراء توقف هدير الأمواج والأفكار، وفي ضل أتساع وتيرة البحث عن المجهول وتعسر ولادة الفكرة !! سأكتب وأحاول جاهدا معاقبة هذا العصيان والتمرد ومرحلة الجفاف، والنحت على صحر الصدأ ...
أي شيء حتى وأن كانت مجرد ذكرى طيف عابرة تشعرني بأمل البقاء؟!!

ولأنني لا أسجل أفكاري ساعة المخاض! تضيع مني وسط الزحام وتخرج باهته مختلطة بآهات الغربة المريره الموحشة !!

أيها الربيع المقبل من عينيها
أيها الكناري المسافر في ضوء القمر
خذني اليها
قصيدة غرام أو طعنة خنجر
فأنا متشرد وجريح ...
أحب المطر وأنين الأمواج البعيدة ....
من أعماق النوم أستيقظ ...

حتى أشعار النزار والدرويشي وامطار الأحمدي وغيره لم تشفع لي وتلملم هذا الشتات أو تمطر هذا اليأس!

أحبتي عذرا" أحببت فقط أن أتنفس مهما كان بحثا عن أفكاري الهاربة بغية أغرائها بالمجيء ثانية الي؟! ولكن !! ...

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الخميس مايو 29, 2008 11:38 am

ألما يختلط بآلام كرامته و آدميته
لقد خلق ليعيش.. ليحلم.. لينطلق
لم يخلق ليعذب بوحشية و يلقى هكذا كقطعة قماش بالية قذرة مليئاّ بجروح و كسور تقتل



تذكر كيف كان يخاف شروق الشمس في كل يوم
و كيف كان يعلق عينيه على تلك النافذة الصغيرة العالية مترصدا لحركة الشمس
وكيف كان يتصبب عرقا من فرط التوتر كلما اقتربت الشمس من فتحة النافذة
وما أن تبلغ الشمس منتصف النافذة حتى تخترق جروحه و لحمه المكشوف فتحرقها و كأنها جهنم
كان يملأ الغرفة صراخا.. يتمنى لو يطرد صراخه روحه فيراها تخرج من حلقه
و طالما حاول أن يزيح جسده بعيدا عن أشعة الشمس
ولكن أبدا لم ينجع
و أبدا لم يكل في أن يحاول أن يبتعد عن أشعتها
و لم يسأم أبدا في دعاء الله أن يمنع الشمس اليوم من الشروق كل يوم

هكذا تكونت ذكراه مع الشمس
و ما أقساها ذكرى




و الآن
وهو هنا جالسا في شرفه منزله العزيز الدافئ
يحتسي كوب الشاي بلبن الذي يحبه مع الكرواسون
و قد تعافت جروحه و ضلوعه
وقد صفت حياته
و مر على تلك الأحداث زمنا يكفي لأن يقنع نفسه أنه تجاوز آلام كل ما حدث

لازال يكره لحظة شروق الشمس
لازال يشعر أن نهاية العالم عند هذه اللحظة


لازال يخاف أن يصحو يموا عند شروق الشمس
لازال يتساءل.. ما الداعي لأن أدعو ربي هذه الدعوة البغيظة؟؟
لا لا .. اللهم إحفظ الشمس لمحبيها
ثم يزفر حانقاً
لما لا أستطيع الركون إلى أنا ما حدث انتهى للأبد؟
----------------------
ولكنها نفوسنا عندما تعذب
تكون كالمعدن المنصهر
أي ملامح تشكلها فيه تبقى حتى ولو برد

آه
لكم يأسف على لحظة الشروق التي كان يحمل لها كل الرومانسية في عهده القديم
منهم لله
أفسدوا عليه لحظاته الحبيبة

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
عمر منير
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 6896
ذكر
العمر : 40
البلد : حجرتي
الثور

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   الخميس مايو 29, 2008 6:44 pm

امتعض القمر ...
وصاح موجها كلامه الى الشمس....




(الا يوجد غير هذا ....اسهر معه طوال الليل ....
يده على خده...
والاخرى على دفتره...
قد مللت ورب الكعبه منه...
ومن وجهه...
ايتها الشمس....
الا يوجد غيره...؟؟؟؟؟؟)



وبعد ان تثاءبت....
نظرت الشمس بعين بلهاء ....ووجهت سؤالها نحو القمر.....
( ماذا تريد ياقمر...ياهلال ...يابدر )....؟؟؟؟؟



القمر يستشيط غضبا من الشمس....


( ....احترمي نفسك ....انا لست متقلبا ...اسمي واحد لا يتغير ...انا القمر منذ اول يوم ولدت فيه...)...




الشمس :اني اغازلك فقط ....


القمر : حسنا....لقد فهمت الان ....



الشمس : سأذهب الان ...لدي موعد مهم....




القمر : وهل ستتركني لوحدي...



الشمس : ماذا تريد....؟؟؟؟





القمر : تعلقت بك....ولكن مأساتي وقدري هو اني لم ولن التقي بك ابدا.......!!!



الشمس..: كن هلالا واختفي , وسألاقيك في الخفاء بعيدا عن اعين الناس...



القمر : وهل الامر بيدي....




الشمس : حاول....ربما...



القمر : ولكن ان اختفيت فسيبحثون عني .....الا تذكر السنة الماضيه عندما اختفيت لمدة ساعه في اخر يوم من رمضان , كيف انهم قلبوا الدنيا بحثا عني...!!!



الشمس : جرب ...وكن بدرا ....



القمر : في هذا اليوم لا استطيع أن أفرق ما بين الحب الحقيقي والحب المزيف....في هذا اليوم بالذات ...الكل يتغزل بي ...والكل يريدني ...!!!




الشمس...: دعني أرحل ....



القمر : ابق ياهذا ...ابق...مجرد ثواني وسأرحل انا....



الشمس : ماذا....؟؟؟




القمر : مشاعرك الملتهبه تحرقني....ترسلها بقوه...فتضيع بعيدة عن احضاني...



الشمس : اني فقط امزح معك ...اريدك بالفعل معي....



القمر....: لقد فهمت الان....ارجوك ارحل كي ابقى ...ارجوك ....قد فعلتها من قبل مع غيري....!!!



الشمس : مالذي تقوله....؟؟؟



القمر : ها هن النجوم حولي ....قد شكوا من ظلمك لهم ....وهاهن الان قد ابتعدوا الى الابد ....



الشمس...: وهل ستفعل مثلهم ....؟؟؟



القمر : اذا لم ترحل فسيكون مصيري مثلهم...



الشمس : سأرحل ....سأرحل ...ولكن ....انت ....انت .....ما........!!



القمر : لم يبق احد قريب منك سواي....الكل رحل ....هل تريديني ان ارحل مثل النجوم الى الابد....



الشمس...: ............



القمر : حاولي الا تنسيني...وحاولي الا يغريك كوكب اخر ....فتهجريني الى الابد....



الشمس...: هل ستسهر في الليل لوحدك كل يوم ....؟؟؟



القمر : نعم...



الشمس : وهل ستفكر في طوال الوقت ....؟؟؟



القمر : بالتأكيد....



الشمس : حان وقت الرحيل ....



القمر : وداعا يا نور حياتي....



الشمس : وداعا ياقمري الوفي ...



القمر : لحظه ....لحظه....لم تجبني عن سؤالي ؟؟؟



الشمس : وما هو ؟



القمر : لم ذلك الشخص وطوال الوقت يده على خده ...يسهر الليل بطوله ...يتأم ويبكي ...واذا ما خرج الصباح ....اختفى ...



الشمس : انت مثله .....تنتظر طوال الليل ...واذا ماحضرت اليك ....اختفيت ....



القمر : سبحان الله ...



الشمس : حب في السماء...



القمر : وعذاب في الارض .....!!!!!

_________________
[b]يكبرُ الحبُّ .. رغمَ أنفِ الرَّحيلِ
رغمَ ميلٍ قطعتُه إثْرَ ميلِ
تَغْرُبُ الشَّمْسُ بعدَ ضَجَّةِ يومٍ
ثم تهفُو إلى صَبَاحٍ جميلِ


***********
لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
عُزلةُ الكـون !!![/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.montadamoslim.com
دمعة حزن
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

عدد الرسائل : 396
انثى

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للثرثرة .   السبت مايو 31, 2008 12:18 pm

عمر
أستاذي الفاضل
أخي الكريم .
قصدت صفحتك وأنا خائفة ألا تقبل ثرثرتي
لقد شجعني ابن عمك
التقيته أمس على متن الطائرة وتحدثنا كثيرا حتى نسيت وظيفتي
لا أعرف يا أخي
كل يوم يزداد تعلقي بك
أشعر أنك فريد زمانك ليتهم يحرفون حقيقتك
حقيقة صمتك
حقيقة وجعك كما تقول .
أكثر من ثلات ساعات وأنا أتبادل الحديث مع وحيد
كان يحدثني وأنا أرى آثار الدمووع في عينه
لقد استطاع أن يجعلك جد قريب مني
ويجعلني أتعلم الكلام من قلمي .
أمثالك قليلون يا أخي
مباديئك قل من يحملها في هذا الزمن .
أسأل الله لك الراحة من قلبي
وأسأل الله أن تعود في راحة
وأسأل الله أن تقف على رجليك يمكنني أن أهدي لك رحلة على طائرتي أنت ومن يسكن قلبك .
أتمنى أن لا تقلقك ثرتي أخي .
سلام الله عليكم يا أعظم رجل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دعوة للثرثرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 24انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 13 ... 24  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العيون :: بيت العيون :: استراحة الأعضاء-
انتقل الى: